النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بداية المحنه في السينما

  1. #1
    عضو سوبر ذهبي الصورة الرمزية طنطاوي
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    مصر / طنطا
    المشاركات
    715

    Thumbs up بداية المحنه في السينما






    كان هناك شاب اسمه فارس و هو في الواحدة و العشرين من عمره , كان فارس يحب مشاهدة الافلام الرومنسية جداً و يتمنى لو انه يعيش قصة حب مثل تلك التي يراها في الافلام ...

    كان يهوى القبل و اللمسات و ممارسة الحب في العلاقات الحميمة في تلك الافلام , لقد كان فارس شاب ممحون و يتمنى لو انه يجد فتاة احلامه كي يمارس معها ما يشتهيه ...
    لانه كان لا يتقبل فكرة ممارسة الحب او الجنس الا مع الفتاة التي يحبها و تحبه ..

    كان فارس يشاهد الافلام عبر التلفاز و يحب ايضاً ان يتابع كل الافلام الجديدة التي تنزل في السينما و يحاول ان يحضرها اذا كان لديه متسّع من الوقت ليسمح له بذلك....

    و في يوم من الايام شاهد فارس عبر الانترنت اعلان عن نزول فيلم جديد في السينما من افلامه الرومنسية التي يحبها و يهوى مشاهدتها..
    فقرر فارس الذهاب للسينما ليشاهد الفيلم بأكمله .... و كان يحب مشاهدة الافلام لوحده و لا يحب ان يذهب معه اي احد من اصدقائه .. لانهم لا يحبون هذا النوع من الافلام الرومنسية مثله.


    و عندما جاء اليوم المحدد للفيلم , ذهب فارس الى السينما و حضّر نفسه و قد اشترى البوشار و العصير و دخل الى قاعة الافلام و اخذ مقعده و جلس ينتظر ابتداء الفيلم ....
    و عندما اوشك الفيلم على الابتداء جاءت فتاة و قد جلست في المقعد المجاور لـ مقعد فارس بالضبط ....
    و كانت للمرة الاولى التي يصادف فيها فتاة جميلة و تجلس بجانبه في السينما... لقد كانت مقاعد السينما قريبة من بعضها جداً ..
    جلست تلك الفتاة الجميلة بجانب فارس و قد بدأ الفيلم و كان الجميع مندمج مع القصة الرومنسية جداً التي كانت لا تخلو من بعض المشاهد الجنسية المثيرة .... التي تتخللها بعض القبلات الساخنة المثيرة و الاحضان و الهمسات و الليالي الرومنسية ....
    كان الفيلم رومنسي سكسكي و قد بدأ فارس يندمج مع الفيلم و أحس بالاثارة كلما جاء مشهد يحوي حركات جنسية ...
    و في منتصف الفيلم و الكل مندمج مع المشاهد شعر فارس انه من المفروض ان يعزم الفتاة التي بجانبه على قليل من البوشار الذي معه ...
    فقال لها : تفضلي كلي معي ازا بتحبي .... ابتسمت له بكل رقة و هدوء و قالت : يسلمو كتير ... اجا بوقته .. لاني جيت متأخرة و ما لحقت اشتري ....

    كان فارس يمسك بالكيس و يضعه في المنتصف بين مقعده و مقعدها و أخذا ياكلان سوية من الكيس ... و كانا مندمجين مع كل لقطات الفيلم ....و في احدى اللحظات صادفت ان تدخل الفتاة و التي كان اسمها شذى يدها في كيس البوشار .. نفس اللحظة التي ادخل فارس يده فيها حتى تلامست يديهما سوية.... و قد صادفت ملاسمتهما لــ يدي بعضهما عند لقطة من الاحضان الحارة و القبلات المثيرة التي يقوم بها ابطال الفيلم ... و قد احس فارس و شذى بحرارة كبيرة عندما لامسا بعضهما مع تلك المشاهد الساخنة..و كأن جسدهما قد ارتعش رعشة كاملة ... و قد كانا ينظران في عيني بعضهما و يبتسمان لبعضهما كلما جائت في الفيلم لقطة مثيرة ...
    كانت شذى فتاة ممحونة ايضاً و كانت تتمنى ان تجرب كل اللحظات الحميمة التي تراها في الافلام مع من تحب ... كما يتمنى فارس دائماً ...

    و عندما انتهى الفيلم و بدأ الناس يخرجون من قاعة السينما خرجت شذى و فارس ورائها و قد قال : عفواً ... بس ما تعرفت على اسمك ؟ اجابته و هي مبتسمة : اسمي شذى ... و عرفها عن نفسه و سالها : انتي بتيجي دايما على هالسينما؟
    اجابته شذى قائلة : تقريبا باجي مرة بالشهر بالويك اند ..

    فقال لها و هما يكملان خروجهما من السينما : انا كتير بحب الافلام الرومنسية و بحب اشوفها اول ما تنزل و أي وقت بقدر اطلع عالسينما على طول باجي لهون أحضر..
    فقالت له و هي فرحة لانها احسن بانها وجدت شخص مثلها : و انا كمان متل هييك .. كتير بحب الافلام الرومنسية و بتابعها على طول ...
    ازا بتحب في الاسبوع الجاي فيلم امريكي نازل جديد رح يعرضوه هون بالسينما ... ازا بتحب تعال و بنحضره سوا...
    أجابها فارس بكل سرور : أكيد ولو .. ازن بنلتقي الاسبوع الجاي هون و بنشوف الفيلم ... بس على شرط ... البوشار عليكي هالمرة ..!
    فأجابته شذى ضاحكة : من عيوني ولو و لا يهمك ...
    فطلب منها فارس رقم هاتفها كي يتواصل معها و اعطته شذى رقمها بكل سرور و عادا الى منزلهما ...
    و قد كان فاري في كل لحظة يفكر في لمسة يدها اثناء تناولهما البوشار في الفيلم ... لانه احس عندها بشعور غريب في داخله لم يشعر به من قبل ... و بقي يحلم في مجيء الاسبوع القادم حتى يراها مرة اخرى .

    و كانت شذى ايضاً تسرح كثيراً و هي تفكر في لمسة يد فارس ليدها .... فهي ايضاً احست بمشاعر غريبة اتجاهه و كانه احساس الاعجاب من اول نظرة .!!

    اتى اليوم المقرر للفيلم و قد اتصل فارس بـ شذى عندما وصل للسينما و قد كانت شذى تنتظره لم تدخل حتى يدخلان سوية ... و قد كانت في ذلك اليوم اجمل من الذي قبل و كانت ترتدي فستاناً قصيرا بعض الشي و كانت جذابة جداً و قد لفتت نظر فارس كثيراً و كأنها كانت تقصد ان تلفت نظره بهذا الشكل...
    و دخلا و جلسا في المقاعد الخلفية بناءً على طلب فارس,... و بدأ الفيلم و قد كان فيلم يحوي مشاهد جنسية مثيرة اكثر من الفيلم السابق ...
    و قد احس الاثنان بالمحنة لانهما بالاصل ممحونين ...
    و عند لقطة ساخنة من الفيلم لم يشعر فارس بنفسه الا و قد وضع يده على فخذ شذى و بدأ يتحسسها و هي كانت مستمتعة بهذا الشعور و لم تمنعه من ذلك... بل كان يتحسس فخذيها و هي تحس بنشوة غريبة لم تشعر بها من قبل ....
    فوضعت يدها فوق يده و كانت تشد عليه .... كانت مشاهد الفيلم تزداد اثارة اكثر و اكثر و مشاعر فارس الممحون و شذى تزداد اثارة و رغبة و قد بدات تحس بأن زنبورها الممحون قد وقف و بدأ مهبلها بالتسريب .... و فارس قد شعر بأن زبه قد بدأ ينتصب ... و لم يشعر بنفسه الا يقرب يديه من كس شذى الممحون و يتحسسه و
    هي مغمضة عينيها و تريد ان تغنج و قد بدأت تتنفس بسرعة و تزداد نبضات قلبها ...

    طلبت منه ان يتوقف و أن يخرجا من القاعة ..و قالت له : فارس ... شو رايك تيجي لعندي عالبيت انا لحالي بالشقة و اهلي مسافرين ...
    تعال نكمل سهرتنا بالبيت اريح ...
    لم يمانع فارس ابدااااو ذهب و هو يشعر بمحنة شديدة و كان طول الطريق يفكر في كس شدى المولع و الذي يريد ان يلتهمه بشهوة من شدة محنته حينها..
    وصلا الى البيت و قد طلبت شذى من فارس ان يجلس في الصالة وينتظرها حتى تحضر العصير ...
    و قد دخلت و جلبت العصير و جلست بجانبه على الكنبة و هي تنظر له نظرات محنة و شهوة .....
    امسكت بـ كوب العصير و قربته من شفتيه و قالت له : اشرب من ايديي ...
    و راح فارس يشرب و هو ينظر في عينيها بكل محنة و عندما انهى العصير و ضعت شذى الكوب على الطاولة و اقتربت من فارس اكثر لتلتصق به و هي تضع يدها على خده و تتحسس وجهه و تنظر له بكل محنة و قالت : حبيت الفيلم متل ما انا حبيته؟؟
    فـ و ضع فارس يده على شعرها و كان يمرر اصابعه بين خصلات شعرها و هو يشعر بمحنة شديدة و قال لها : حبيته كتير بس حبيتك اكترر ....
    و قد اقتربا من بعضهما و بدأ يقبلان بعضهما و كانهما يقلدان ما كانا يريان في ذلك الفيلم من قبلات ساخنة و ممحونة جدا ....
    بدئا يمصمصان شفتا بعضهما و يلحسان السنة بعضهما بكل شهية و محنة .... و قد بدئا يندمجان بالتقبيل فوضع فارس يده على صدرها الكبير البارز من فستانها الضيق و راح يتحسس حلماتها البارزة من فوق الفستان و و ضع يده الاخرى على فخذيها و هو مندمنج في مص شفتيها و لحس رقبتها و قد بدأت شذى تغنج بكل محنة و تتأوه بصوت مررتفع و هي تقول له .: شوي شوي آآآه آآآه ما احلى شفايفك على رقبتي ...و قد كان كسها الممحون قد غرق بتسريبات مهبلها ....
    و هو قد بدأ زبه الكبير بالانتصاب فلم يحتمل ذلك حتى بدأ يفتح ازرار بنطاله و يخلعه حتى ظهر زبه الكبير منتصبا بشدة و قد كانت شذى اول مرة ترى في حياتها زب كبير بهذا الشكل ... لقد شعرت بالمحنة الشديدة عندما راته و اقترب منها فارس و هي تغنج و خلع من علي جسدها المثير فستانها القصير ليرى تحته حمالة الصدر و الكلسون فانزلهما عنها بسرعة و هي تغنج و تصرخ باعلى صوتها و تقول له : فارس حياتي مصلي بزازي زي ما شفنا بالفيلم آآآه آآآه ....
    و قد جعلها تنام على ظهرها و صعد فارس فوقها و وضع حلماتها في فمه و بدأ يرضع لها و يمص لها و هي تغنج و تصرخ من شدة محنتها ... و قد كان يضع أحدى يديه على زنبورها و يفركه لها و هي تتحرك و تفتح رجليها اكثر و مهبلها قد غرق بسائلها و هو ما زال يرضع لها و يقول : ما احلاهم بزازك حبيبتي ... بجننو هالحلمات .... آآآه ما ازكاه زنبورك بين اصابعي ....
    قالت له و هي تصرخ من شدة محنتها : اعطييني زبببببببك بدي ارضعه رضضضع ... آآآآه آآآآه فاقتربت من زبه و امسك به و وضعته في فمها و بدأت ترضعه و كانها تريد ان تبلعه باكلمه من شدة محنتها و كان فارس قد ذاب بهذه الحركة كثيراً و كان يغمض عينيه من شدة استمتاعه و محنته و كان يقول لها : ارضعيه يا حياتي آآآآه آآآه ... هاد الزب الكبير كله الك حبيبتي .. ابلعي كل شي بنزل منه آآآآه ما ازكى لسانك عليه ....

    كانت شذى ترضع زبه و تمصه بكل شهوة و محنة و في نفس الوقت كان فارس يمسك في بزّيها الكبيرين و يفرك بحلماتها البارزة المحمرّة ...
    لم يعد فارس يحتمل اكثر من ذلك فقد كان زبه منتصب بشكل كبير و ينزل من رأس زبه السائل بكثرة فأمسك بها و قلبها على ظهرها و أمسك بفخذيها و شد عليهم بشكل كبير و قد فتح رجليها اوسع شيء و راح يلحس في شفرت كسها و هو يشد على فخذيها و هي تغننننج و تصرخ بأعلى صوتها و هو يلحس لها و يمص زنبورها و يعض عليه عضات خفيفة و هي تصرخ و تقول له : آآآآه آآآآآه شوي شوي مش قادرة .... آآآآآآآآآآآه آآآآآه كانت كسها قد تفجر من المحنة و غرقت وجه فارس من سائلها النازل بشدة و كان يشعر بنشوة كبيرة و هو يشتم رائحة كسها الممحون و يلحس و يمص في شفرات كسها و زنبورها ......
    كانت شذى ترضع زبه و تمصه بكل شهوة و محنة و في نفس الوقت كان فارس يمسك في بزّيها الكبيرين و يفرك بحلماتها البارزة المحمرّة ...
    لم يعد فارس يحتمل اكثر من ذلك فقد كان زبه منتصب بشكل كبير و ينزل من رأس زبه السائل بكثرة فأمسك بها و قلبها على ظهرها و أمسك بفخذيها و شد عليهم بشكل كبير و قد فتح رجليها اوسع شيء و راح يلحس في شفرت كسها و هو يشد على فخذيها و هي تغننننج و تصرخ بأعلى صوتها و هو يلحس لها و يمص زنبورها و يعض عليه عضات خفيفة و هي تصرخ و تقول له : آآآآه آآآآآه شوي شوي مش قادرة .... آآآآآآآآآآآه آآآآآه كانت كسها قد تفجر من المحنة و غرقت وجه فارس من سائلها النازل بشدة و كان يشعر بنشوة كبيرة و هو يشتم رائحة كسها الممحون و يلحس و يمص في شفرات كسها و زنبورها ......

    لم تعد شذى تحتمل اكثر من هذه المحنة فقالت له و هي تصرخ : فارس حياتي نيكنيييييييييييييي مش قادرة اتحمل ....
    هاد الكس الممحون فجرلي ياه بـ زبك الكبيير يا حياتي ....
    آآآآآه آآآآه .... فامسك فارس زبه بسرعة و وضعه على فتحة كسها و بدأ يفرك فيه فوق زنبورها و كان ينزل على كسها من سائله المنوي فقالت له شذى باعلى صوتها : نيكنيييييييييييي حبيبي بسرعة نيكني .....
    فادخل فارس زبه بكل قوته و كانا يغنجان باعلى صوتها و يتنفسان بسرعة .....
    و هو يقول لها : آآآه آآآآآه حياتي زبي كله جوا كسك ... كله الككككك ... آآآه آآآآه ما احلاه هالكس الممحون .....
    كانت تغنج بأعلى صوتها .....
    حتى صرخا و قد ارتعش جسدهما رعشة شبق قوية لأاول مرة يشعران بهاا حتى نزل ظهرهما سوية و قد كانت تلك المشاعر الحميمة اول مرة يشعران بها مع بعضهما كما يرونها في الافلام ..
    فقد كانت ليلة لاتنسى بالنسبة لهما ..
    وإلى لقاء قريب
    مع أجمل تحياتي
    طنطاوي
    ttantawi44@yahoo.com

    لكل امرأة ناضجة
    tantawi_4@yahoo.com
    سكايب / tantawi.tantawi2


  2. #2
    عضو سوبر الصورة الرمزية قلب دافئ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    259

    افتراضي

    تسلم الايادى على المجهود المميز

    لو محتاجة صديق كلمينى
    ابحث عن انثى ناضجة محرومة من الحنان والمتعة ومشتاقة للحنان والجنس


  3. #3
    جوليا السكسية الصورة الرمزية جوليا
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    5,613

    افتراضي

    ... ازداد توتري مع ازدياد لمسات كريم للمزيد من لحم بزازي ... وبدأت علامات الاثارة تظهر على وجهي
    ... لقد كان يثيرني ببطء شديد ... ورغم أنني كنت خائفة ومتوترة ... إلا أنني
    كنت أيضا أستمتع

المواضيع المتشابهه

  1. عندما تصل المحنه حدهاااا!!!؟؟؟
    بواسطة DanDo في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 02-03-2014, 07:40 AM
  2. محنة في السينما الجزء الثانى
    بواسطة aldorg في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-19-2013, 09:42 AM
  3. ليس لها بداية
    بواسطة دلوعه حبيبها في المنتدى قصائد سكس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-20-2013, 01:49 AM
  4. المحنه بعيونها
    بواسطة مستشار الجنس في المنتدى صور سكس عربي
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 02-15-2013, 11:32 PM
  5. محنة في السينما الجزء الأول
    بواسطة aldorg في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-13-2013, 11:04 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •