النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: امراة كبيرة مع شاب في مقتبل العمر قصص سكس مصري

  1. #1
    مديرة منتدى الافلام السكس الصورة الرمزية مدام سكسية
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,121

    افتراضي امراة كبيرة مع شاب في مقتبل العمر قصص سكس مصري

    تيجى يا س تقعد مع الواد بشة شوية عندى فى الشقة لغاية ما استحمى ، هات كتبك معاك وذاكر وهو بجانبك : هذا ما قالته السيدة لواحظ التى تسكن فى آخر دور فى البيت الذى يسكن فيه س وحيدا مع أمه فى الدور الأوسط ، وكانت لواحظ سمراء ضاحكة السن ، عايقة ولايقة ، ووزنها طن فقط من اللحم والشحم المرجرج المهتز ، تلهث عند صعود السلالم ، فتدق باب أم س ، لتدخل تشرب وتجلس قليلا ترتاح من عناء السلم ، وتضم س إلى ثدييها وتقبله فى شفتيه فيحمر وجهه خجلا ويحاول الهرب من حضنها الذى يشبه القضاء والقدر. كانت تقول له دائما وهى المحرومة من الإنجاب : (ندر على لو جبت واد زى القمر زيك كدة لأوزع فول نابت وحلاوة فى مقام السيدة والحسين ) ، واستجاب **** لها فأنجبت بشة بعد عذاب وصبر وطول السنين ، فطارت من الفرحة ووزعت النذور.
    الآن أصبح س فى الثالث الثانوى ، صعد وراءها على السلم وهو يتأمل أردافها المرجرجة ، نصف طن من اللحم يهتز فى وجهه ، ويتعجب كيف يستطيع عم عبد الواحد زوجها أن ينيك هذا الطن من الدهون ، وينجب منها أيضا ، لابد أن عم عبدالواحد قد دخل الجنة مكافأة له على مجهوداته فى نيك لواحظ ، صعد س وراءها ا لى شقتها و جلس مع بشة ابنها يداعبه لحظة بلعبه الكثيرة ، وكان بشة قد بلغ الثامنة من عمره .
    دخلت لواحظ الحمام وأغلقت الباب ، ولكن س من مكانه البعيد فى نهاية الشقة ، وهو جالس على الأرض ، استطاع أن يرى جزءا كبيرا من قدمى وساقى لواحظ فى الحمام ، من تحت الباب المغلق ، كانت عناك مسافة تزيد فى ارتفاعها عن الشبر ، لايغطيها خشب الباب ، فطرأت الأفكار على مخ س ، أخذ س ***** بشة ووضعه فى الفراش وسقاه لترا من اللبن الدافىء الجاهز الى جواره ، وأعطاه قصة ملونة بالصور ، وتسلل الى باب الحمام وانحنى تحته ينظر ، فوجد لواحظ جالسة على التواليت تتبرز ، التواليت بلدى ، ليس له قاعدة عالية .. ، المنظر مهول ،عذا للمقاطعه هذه القصة ملك موقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل بنات سكس والذي يحتوي الاف القصص والصور والافلام , لواحظ مفشوخة الأرداف ، كسها منفرج كبير ضخم بشفتين كبيرتين كطيز *** صغير بنى اللون ، ناعم منتوف ، له ثغر فم مبتسم أحمر وردى ، … ، خرم طيظ لواحظ يخرج للخارج ويتمدد كالأنبوب متسعا بشكل غير معقول ، يخرج منه عمود غليظ جدا ، طويل طويل طويل ، يستمر خروج هذا العمود من البراز الصلب ساحبا معه جدران خرم الطيظ … ، يتعجب س .. ، هذه أول مرة فى حياته يعرف أن الطيظ تخرج من مكانها للخارج مع خروج البراز … ، يسقط عمود البراز ، يعود الخرم إلى مكانه ويختفى بين أرداف لواحظ الرهيبة ، … ، تصوب لواحظ خرطوم المياه الشديد الى خرم طيظها وباليد الأخرى تغسل الخرم وتدخل أصبعها وتخرجه فى الخرم العديد من المرات وكأنها تنيك نفسها بأصبعها … ، تتنهد بقوة وتشخر ويأتى صوتها واضحا من خلف باب الحمام وهى تتنهد ، …. ، ثم تضع خرطوم المياه كله داخل مهبلها عميقا ، … ، ويندفع المياة من مهبلها عكسيا ، تظل هكذا دقيقتين ، ثم تخرج الخرطوم وتغسل كسها وشفتيه بالصابون وتشطفه بالمياة وتعيد الخرطوم داخل كسها ، تخرجه وتدخله فى كسها كثيرا جدا وبسرعة ، والمياة تخرج من مهبلها تشطف بقية كسها ، ثم تتنهد مرتين …
    أحس س أن قضيبه شديد الإنتصاب ، فعاد الى مكانه الأول ، كان بوشة قد راح فى النوم تماما ، فتركه وعاد ينظر الى جسد لواحظ من تحت الباب الخشبى ، لواحظ تغسل كتل الدهن بالصابون الكثير ، بكل عناية ، تحت ثدييها ورقبتها وبين أفخاذها وأردافها ، تجلس على كرسى الحمام الخشب القصير جدا ، وتمدد رجليها لتغسلهما وتغسل قدميها ،
    أفلتت الصابونة منزلقة من يدها بعيدا عنها وقريبا من باب الحمام ، فانحنت بشدة الى جانبها حتى سقطت من الكرسى على البلاط وهى تحاول الإمساك بالصابونة ، وتلتقى عيناها بالصدفة بعينى س اللتين تنظران إلى جسدها متلصصة ، لقد ضبطته متلصصا على جسدها …
    فزع س لولا أن رأى ابتسامة عريضة تملأ وجه لواحظ وتنفرج عن صفين لولى وغمازتين فى خدودها ، وقالت بصوت عال : مد إيدك من عندك يا س زق لى الصابونى … ، فمد يده تحت الباب ودفع الصابونة لتنزلق فى إتجاهها [، التقطت الصابونة ونادت عليه : س ، تعالى أغسل لى ظهرى لأننى لا أطوله بيدى يا بنى… تعالى ولا تخجل ..
    فتح س الباب ودخل الى الحمام وهو يكاد يموت من الخجل والمفاجأة
    قالت : رأيتك من أول لحظة وأنا أشخ أتبرز تنظر الى كسى … لاتخجل
    قال: متأسف
    ناولته الصابونة والليفة وهمست برقة إغسل ظهرى وأردافى بقوة ….
    سرعان ما ابتلت ملابسه كلها بالماء ، فابتسمت وقالت له : إخلع ملابسك حتى تستحم معى ، أنا أعرف ماذا تريد يا س وسوف أعطيه لك فأنا أيضا أريد ما تريده ، لهذا ناديت عليك لتجالس غبنى ، مجرد حجة قرعة لأحصل عليك يا س …
    ضمت لواحظ س بين ذراعيها الى جسدها بحنان وقبلت شفتيه وهمست : من يوم ما اتولدت وأنا بأحبك يا س ، وانت الآن راجل ، وعاوزة برضة تحبنى يا س ، أريد أن أتذوق رجولتك قبل أن تتذوقها أية إمراة أخرى يا س ، لأننى أول وأكثر من أحبتك وتحبك يا س ، … أنا لهذا لى فيك كل الحق … ، تعالى ياحبيبى إلى السرير لأعلمك كيف تنام مع إمرأة تعشقك…
    كان فى قضيب س المتصلب كل الأجابة التى تبحث عنها وتريدها لواحظ

  2. #2
    عضو سكسي الصورة الرمزية مستشار الجنس
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,942

    افتراضي


    يسلمو على القصه

  3. #3
    عضو سكسي الصورة الرمزية مستشار الجنس
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,942

    افتراضي


    يسلمو على القصه

  4. #4
    جوليا السكسية الصورة الرمزية جوليا
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    5,613

    افتراضي

    اجعل الحب عنوان الحياة واجعل الجنس مضمونها

  5. #5
    جوليا السكسية الصورة الرمزية جوليا
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    5,613

    افتراضي

    وأصبح يضغط على أفخاذي حتى لا أتحرك وهو يدخل ويخرج

المواضيع المتشابهه

  1. امراة منقبة
    بواسطة مروة بنوتة في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-02-2013, 07:45 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-27-2013, 08:19 PM
  3. قحبة خليجية طيزها كبيرة مربربة وبزازها كبيرة زي الملبن
    بواسطة aldorg في المنتدى افلام سكس عربى طويلة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-23-2013, 01:38 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-24-2012, 01:43 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •