النتائج 1 إلى 6 من 6






  1. #1
    عضو سوبر ذهبي الصورة الرمزية شوفوني
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    833

    Unhappy البنت التي فضت بكارتي الذكورية

    البنت التي فضت بكارتي الذكورية
    في البداية دعوني اخاطبكم ايها القراء الاعزاء يا من تعشقون الجنس وفنون النيك واقول لكم ان الجنس هو شعور متبادل قبل ان يكون اجسادا متلاصقة وهو خفقان قلب ينسجم مع نبضات كس هائج ورجفات زب منتصب يبحث عن مستقر دافىء هو توحد جسدين في كتلة واحدة يسبقه بالضرورة توحد قلبين تواقين الى الحب والغرام والاحساس الجميل والسعادة الغامرة وكل ذلك سيؤدي حتما الى المتعة التي ما بعدها ولا قبلها فمتعة الجنس والممارسة الحقيقية له لا يغلبها شيء من متع الدنيا على الاطلاق واهم ما في هذه ىالمتعة هي ان تجعل رفيقك او رفيقكي يتمتع باقصى طاقة ممكنة لديك او لديكي فتمتع الواحد يكون حصرا بتمتع الاخر ولا يكون للمتعة اي معنى اذا كانت متعة فردية انانية دون النظر الى الطرف الاخر وما حصل عليه من الاستمتاع .
    اسوق هذه المقدمة ليس لكي اشبعكم تنظيرا وكلام فارغ ولكنها الحقيقة التي اكتشفتها بعد فوات الاوان واريد ان اقول ايضا ان هذه المقدمة لا علاقة لها بموضوع القصة ولكني اردت ان اعطيكم خبرتي المتواضعة بالجنس لمدة اكثر من اربعين عاما .
    هذه القصة رواها لي صديقي بعد سنوات من حصولها وهي على لسانه دون ان اذكر اسمه حيث انه يقول :
    قبل ذلك اليوم لم اكن اعرف عن الجنس الا ما اسمعه من اصدقائي الطلاب وكل ما كنت اعرفه هو البنات التي تروح وتجيء تتمايل بغنج ودلال يثيرني الى ابعد الحدود ولكني لا استطيع ان احصل منهن على اي شيء كان عمري 17 سنة وكنت في الصف الثالث الثانوي واتت فترة الامتحانات لاخر السنة الدراسية وهي الفترة الاصعب لتركيزي فيها على المذاكرة لوقت طويل فانا اعيش في قرية ريفية بعيدة عن المدينة وفي ليلية صيفية حارة من شهر حزيران عدت الى المنزل بعد ان كنت عند احد اصدقائي وانا اخطط كيف ساذاكر هذه الليلة للامتحان القادم يو الغد وهو في الرياضيات وعندما وصلت البيت كانت مفاجاتي ان البيت مليئا بالجلبة وصوت نساء كثير في منزلنا عرفت بعدها ان امي بتولد والداية حاضرة ونساء الجيران ونساء اعمامي وخالاتي الى غير ذلك الامر الذي يعني انني لن اتمكن من المذاكرة في البيت ابدا بسبب كل هذه الجلبة وانشغال الجميع بوالدتي التي تعاني الام المخاض وغير ذلك وبعدان سلمت على الجميع طلبت الاذن وغادرت المنزل باتجاه منزل احد اصدقائي يدعى علي لاذاكر معه في بيتهم القريب ولكن المفاجأه ان امه استقبلتني واخبرتني ان علي ذهب مع اخته ليوصلها الى منزلها وسيعود قريبا .
    حاولت ان اعتذر واعود جارا اذيال الخيبة وانا اشرح لها الظروف وان امي بتولد والامتحان غدا ولا ادري ماذا افعل الا انها قالت انه يمكن لك الدخول والمذاكرة مع بنتي سوسن وهي في نفس الصف رغم انها اكبر مني بالعمر الا انها رسبت في احد السنين واصبحت في صفنا واضافت والدتها انه منعا لاحراجك يمكن ان يجلس معكم ابني مؤيد منعا للخجل وهي فرصة للبنت لكي تذاكر معك وانت الولد الشاطر في المدرسة وهي ليست على هذا المستوى وان علي سيعود قريبا لذلك لا داعي للاحراج قالت ذلك ونادت سوسن وابنها مؤيد ومؤيد هذا عمره اكثر من عشرين عاما وهو معاق عقليا واخرس قليلا اي ان كلامه غير مفهوم نظرا لاعاقته .
    تحت وطاة ضغط الامتحانات ورغبتي في المذاكرة وافقت على اساس ان علي سيعود ونكمل مذاكرتنا جميعا بدون احراج . جلسنا في غرفة جانبية وذهبت الام لتنام وبدانا بالمذاكرة ومؤيد يراقبنا ببساطته وقلة ادراكه وانا في كل فترة انظر في ساعتي عسى ان ياتي علي ويريحني من كل هذا الاحراج ولكن علي لم يعد ومؤيد بدأ بالتثاؤب يريد النوم . بعد ساعتين من المذاكرة سويا انا وسوسن وهي تجلس بجانبي وانفاسها تلفح وجهي المحرج من الموقف وفي نفس الوقت تثير في كل احاسيس الذكورة المفقودة من ضغط الدراسة . مرة تضع يدها على فخذي بحجة الاقتراب لمشاهدة حل السؤال او شرح الموضوع ومرة اقترب من راسها وانفي يكاد يداعب ما تحت اذنيها بحجة الاطلاع على طريقة حلها للاسئلة وتصحيح حلولها والكثير من الحركات التي اثارتني لدرجة انني كدت في الكثير من المرات اهجم عليها تقبيلا وتفعيصا واللي يحصل يحصل الا انني تماسكت وصبرت وقلت لها اذا ممكن فنجان قهوة بعدهذا الجهد من الدراسة فقالت تكرم وقامت متثاقلة تجر خلفها طيزا يكاد الزب ان يهاجمها بمجرد مشاهدتها طيزا دائرية نافرة الى الخلف بطريقة مدهشة . اختفت الى المطبخ وانا تمددت على الفراش للحظات قبل ان تحظر لي فنجان القهوة وما هي الا دقائق حتى سمعت صوت خطواتها تقترب بتثاقل تحمل بين يديها صينية عليها فنجانين من القهوة التي تشم رائحتها من بعد الا ان المدهش كان هو انها في هذه الفترة غيرت ملابسها ولبست ثوبا ابيض خفيف مخصص للنوم يظهر اكثر مما يخفي صحيح انه طويل الا انه شفاف لدرجة انني رايت حلمتي نهديها الورديتين من فوق الثوب الشفاف وهي اكيد بدون سوتيان وفخذيها الممتلئتين تصرخان وطيزها آآآآآآه من طيزها تترجرج يمنة ويسرة بشكل يحرك الميت والاكثر غرابة هو ان الفستان بنصف كم وذراعيها البيضاوين مثل القشطة يظهران بشكل مغري جدا . في هذه الاثناء كان مؤيد قد اشار لي بانه ذاهب لينام وذهب دون ان يعود . اخبرتها ان مؤيد ذهب فقالت بكون احسن خلينا نذاكر براحتنا ......وضحكت بمكر شديد فهمت معناه على الفور . جلست بجانبي وبدانا باحتساء قهوتنا ونذاكر سويا باسئلة واجوبة شفوية اقتربت مني واقتربت منها وتحت وطا الاثارة التي حصلت لي كان لا بد لي من المبادأة فوضعت يدي على فخذها نظرت الي ثم نظرت في الارض بحياء ورغبة فهمت معناها . تجاسرت اكثر فمددت يدي الى نهدها لمسته تمنعت وقال مش عيب عليك انا اخت صاحبك فرجعت بيدي بحجة انني امسك فنجان القهوة لارتشف منه رشفة ثم امسكت الكتاب وبدات اشرح لها مساله واحرك يدي بحيث تلمس نهدها في كل حركة سكتت فجعلت يدي تستقر على نهدها استمرت ساكته وهي تتحجج بالاجابة على السؤال دون الاكتراث الى يدي التي تعبث بنهدها عندها امسكت نهدها وفعصته فعصالا خفيفا وامسكت حلمتها افرك بها فركا ناعما وخفيفا دون ان تمانع فما كان مني الا ان اقترب بشفتي من شفتيها وقبلتها قبلة سريعة فيها كل الرومانسية التي اعرفها شعرت بتجاوبها فعدت مرة اخرى الى تقبيلها قبلة طويلة لم تخلو من مص اللسان والشفاه فتجاوبت وارتمت في حضني وانكسر الحاجز بيننا ضللنا على هذه الحالة تقبيلا وتفعيصا وفركا للحلمتين والفخذين وقد بدات هي بملامسة قضيبي المنتصب تحت البنطال وفركه وذلك لمدة نصف ساعة نشغل انفسنا مرة بحل مسالة من الكتاب الذي امامنا ومرة بارتشاف رشفة قهوة لذيذة من لذة من صنعها الى ان تجرأت ومددت يدي الى اسفل فخذها وسحبت يدي ببطء الى قرب كسها وبدات احسس عليه من فوق اللباس فوجدته مبتلا مليئا بالعسل مددت يدي من تحت الثوب ومن ثم من تحت الكلوت الى الكس الذي وجدته ناعما بدون شعر ومرطبا بسائل كسها اللذيذ فركت بظرها لفترة وفي هذه الاثناء كانت هي قد حررت قضيبي من محبسة وبدات تداعبه بيديها الناعمتين بطريقة تزيدني شوقا الى هذا الكس الرائع الامر الذي شجعني على التمادي اكثر فخلعت فستانها ومن ثم كيلوتها ونزلت الى حيث كسها امصه والحسة واعضة مرة اعض البظر عضا خفيفا وكذلك الشفرين وهي بالمقابل بدات بمص زبي مصته مصا رومنسيا وناعما ثم مصا عنيفا الى ان قذف حممه في فمها ابتلعت شيئا منه ومسحت الباقي على شفاهها ونهديها بينما انا مستمر بمداعبة هذا الكائن الجميل القابع تحت وطأة لساني وشفتي وربما اسناني في بعض الاحيان وما هي الا لحظات حتى اتت شهوتها وزبي ما زال منتصبا يزأر بين شفتيها ومداعبة اناملها الرائعة وقد كنا في هذه الفترة حريصين على عدم اصدار الاصوات سوى اصوات الاهات المكتومة ..قلت لها حبيبتي ممكن افرشلك كسك بهالزب هذا ترددت بخضوع دون ان تتكلم فنمت فوقها امص حلمتي نهديها وافعصهما بينما زبي يمرغ باب كسها الى اعلى واسفل وفي بعض المرات امسكه بيدي لاداعب بظرها براسه المنتفخ الذي يشع حرارة وهيجانا الى ان اتت شهوتنا سويا بقينا منسدحين على الفرشة لدقائق حتى هدات هي وانا وخفت اهاتنا المكتومة ونشف عرق اجسامنا فوقفت واخذت بعض المحارم الورقية مسحت لها كسها وكذلك زبي من حليبي ومائها المختلطين مع بعض فما كان منها بعدذلك الا ان وقفت تاوهت ولبست ثوبها وكلسونها وهمت بمغادرة الغرفة واشارت لي بالمغادرة .لبست بنطالي ووقفت متثاقلا اخذت كتبي وودعتها بقبلة شهوانية لن انسى طعمها ابدا وغادرت حيث كانت الساعة الرابعة فجرا . تعددت اللقاءات بعدها وكلها تفريش وتبويس ومص ولحس الا انني لم انيكها من طيزها الجميلة ولم يدخل زبي كسها الرائع حفاظا على عذريتها الا انها تبقى هي الانثى التي فضت بكارتي مع النساء ولن انسى ليلتنا الاولى وشقاوتنا ونحن نفعل ذلك بينما امها واشقائها نائمون في الغرفة المجاورة . تزوجت سوسن وانجبت ابناء وبنين واصبحت الان في عمر ما بعد الخمسين فهل تتكرر الليلة الاولى ؟؟هذا في الاحلام ودمتم

    ]

  2. #2
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    53

    افتراضي

    جميله اووى كلها رومانسيه

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    35

    افتراضي

    N!ce
    انا حوده

  4. #4
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    98

    افتراضي

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه

  5. #5
    جوليا السكسية الصورة الرمزية جوليا
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    5,613

    افتراضي

    كتير حلوة يسلمو

  6. #6
    جوليا السكسية الصورة الرمزية جوليا
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    5,613

    افتراضي

    فبدأ يمرر يده علي جسدي العاري، وإتجه إلى شفتاي ليطبع قبلة معلنا بداية هجومه على جسدي، تصنعت التمنع وحاولت التملص لأجعل بزازي تهتز أمام عينيه فيري لحمي مرتجا أمامه،


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-06-2014, 10:59 AM
  2. خالي الحبيب فض بكارتي
    بواسطة طنطاوي في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-27-2012, 09:47 AM
  3. صديقتي فضت بكارتي بيدها
    بواسطة زهرة السكس في المنتدى قصص الاغتصاب والسادية والتعذيب والسحاق وال Gay
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 05-22-2012, 08:08 AM
  4. صوره من البنت التي اريد انيك في آخر الاسبوع
    بواسطة cooos في المنتدى تعارف سكس شبابxبنات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-25-2012, 04:01 AM
  5. صور البنت التي نكيت البارحه
    بواسطة cooos في المنتدى تعارف سكس شبابxبنات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-15-2012, 07:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 12:08 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.0
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc.
تـعـريـب الاسـتايـل: مـنـتـديـات بنات فور سكس