صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: قصة من دكريات مراهقة (حصريا لبنات سكس )المتعة دائما لا تتوقف عند متعة الجنس

  1. #11
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    روت منقولا من احد الاصدقاء صديقا لصديق المراهقة ان مراهقة فتاة تبلغ من العمر ستة عشرة عاما وكانت هده الفتاة مولعة با السهر والقراءة اتناء الليل وخفت الحركة ليتسنى لها الجو الملائم حيت انها كانت تعشق الهدؤ والسكون بطبعها كما روت وتبدا قصتها الجنسية انها كانت لا تعرف عن الجنس الا اسمه ولا على النيك الا فى حديت مداعبة ولهو الصديقات فى المدرسة فكانت فى احد الايام جاسة تقراء كتابها المعهود وكانت كتير ما تلجؤ الى الصالة من بيتهم حيت انها ترتاح لدالك وكانت غرفة امها وابيها مطلة على هده الصالة وهى تقراء كتابها اد سمعت بكلام خافت بغرفة ابيها ومن تم لم يتوقف الكلام تم همس وكانت الساعة قاربت الواحدة ليلا فاخدها الفضول لترى ما اد كان امها مريضة او شى من هدا فدنت من غرفة نومهم لتسمع شيئا وادا بها تسمه همس قليلا مافهمت بعضه وكان كله فى الجنس وطلب ابوها من امها اوظاعا يحبها وانها لاتعرف هده الام الاوضاع المتيرة وشى من خلاف بسيط بينهم حتى سكتو تم سمعت اهات تصدر من امها تم علت هده الاهات وازدادت مما انبهرت لهده الفتاة وازدادت تطفلا وفضولا هده هى العلاقة الجنسية التى تسمع عنها من صديقاتها تناست القراءة واستمتعت با السمع والتنصت حتى كانت تسمع بوضوح كلامهم واهاتهم وكما روت ما مر على الوقت خمسة دقائق الا وهى قد اشعلت بداخلها نار الشهوة والرغبة للجنس وفى حين غفلة الا وانا واظعتا يدى على صدرى احركه ويدا اخرى على كسى من خارج الكلسونفما شعرت بهدا الشعور فى حياتى تم سمعتهم وكانهم قد انتهو فاسرعت واخدت كتابى تم صعدت الى غرفتى فى الاعلى واندهشت من هول ماسمعت وتلددت فى الحقيقة ان ابواى اشعلو فى نارا لاتنطفى ورغبة تمنيتها وكم اشتقت ان اكون متزوجة بعدما سمعت واشتهيت انها امى ولاكن صوت اهاتها جعلنى اشعر ان الجنس علاقة لاتقاوم فتهيجت نفسى واحترق كسى شوقاا للنيك واشباع هده الرغبة فاستلقيت على سريرى وانا افكر واتخيل فى تلك الاهات من امى واقول فى نفسى نيالك يا امى تمصين وتلحسين زب ابى كل ليلة وانا لا ادرى وكان لم يكن وبدات افرك كسى واداعب ابزازى لساعة واو يزيد املا فى حصولا على لدة وبا الفعل لقد شعرت برعشة سرحت معها فى خيال بعيد وجو لايوصف من المتعة والدة الحسية فبدات افكر فى شى يجعلنى استمتع كما هى مستمتعة امى فخطرت لى فكرة ان شابا كان جارا لنا ودائما يبادلنى نضرات الاعجاب ففكرت به وعما افعل ليكون لى صديقا وربما تدوقت معه لدة الجنس او شى منها المهم غفوت على دالك ونمت الى الصباح ودهبت الى المدرسة كا العادة وفى المدرسة كانت لى صديقة هى الاكتر اعجابا ورغبة واضحة فى علاقة وكتيرا ما تحدت عن الجنس والقصص الجنسية والاتارة فتقربت منها اكتر من قبل وبدات اسئلها عن كل ما يتعلق با الجنس من القصص الى وصف الدة واقصاها وما الى دالك حتى انها لفت نضرها فجئة كنت لا اهتم والان اكتر من سؤالها فاخبرتها عما سمعت البارحة فقالت اسمعى الك احد قريب شاب متلا وسيم وما شابه قلت نعم قالت اعملى معه علاقة وكونى حدرة فى تعاملك معه يجب ان يكون فى منها التقة تلددى معه فى السر اروع شى وانا جربته والى الان هو معى يبوسنى وينيكنى دائما وليكن سرا بيننا قلت نعم ولما كان من الغد فكرت فى ان اختبر دالك الشاب جارنا عن رغبته فصعدت السطح وكان سطحهم مجاور لسطحنا اى ملتصق الحائطان ببعضهم فوقفت على حافة الحائط ولاكنى لم اره فوقفت ساعة من الوقت على شرفة حائطنا المطل على الشارع حتى ارى مدخل بيتهم وادا هو خارج من بيتهم وجالس امام المنزل فتصنعت منادات اختى الاصغر بصوت عالى حتى يسمعنى وبا الفعل سمعنى ونضر الى وابتسم فا بتسمت له واصبح كل شوية ينضر الى وانضر اليه الى ان اشرت له بعد استجماع شجاعتى ان اصعد فصعد وتكلمنا من على الحائط وبا اختصار حديت وحديت فقلت له اريد الدهاب وغدا ما رئيك نلتقى تانيا فوافق وهكدا كل يوم كان لنا لقاء وحديت عاديا فكرت بفكرة تجدب انتباهه فاصبحت البس له ملابس متيرة تارة ضيقة وتارة مفتوحة الصدر قليلا وهو فى دالك جن جنونه ولم يستطع ان يقل شى سواء تبدو جميلة اليوم فقط وانا اضحك لكلماته وفى يوم كان اكتر جرئة اخد يحدتنى انه يحب مشاهدت الافلام الرومنسية وسئلنى عما ادا كنت احبها فاجبته نعم ولاكنى قل ما اراها لوجود ابى وامى فقال هل اقول لكى شيئا ويكون سرا بيننا قلت له قل ووعد ان يبقى قال عندى افلام روعة اجنبية رومنسية ولم يقل جنسية فقلت له صحيح قال نعم ولو شئتى اعطك واحدا استعارة وترجعيه بشرط ان لايراه غيرك قلت له نعم فاتى به وهده اول مرة نتكلم فيها عن الافلام وعندما شاهدت الفلم وجدته جنسيا وما اروعه امس بالصوت واليوم صورة لقد اشعلتم ***** فى وزاد الرغبة والحنين الى الجنس اكتر وخصوصا وقد اصبح جارى صديقا لى فلما التقينا من الغد سالنى عنه فقلت فى خجل حلوو هل ارى الاخر اليوم فقال نعم وجاء به ورايته وفى كل دالك لا انام الليل اشاهد وافرك كسى وصدرى واتلدد به ومن هنا اصبحنا اصدقاء واصبح يخبرنى بمغامراته وبكل شى وصارت لنا اسرار ففى يوم قال اسمعى لاينفع هكدا نتحدت من البعد وقد اصبحنا صديقين مارئيك فى الليل نلتقى وانزل انا على سطحكم بحيت لايرانا احد فقلت وادا جاء احد كيف ستفعل قال لا تخافى انزل واصعد بسرعة فقلت اوكى وجاء الليل وانا انتضره بفارغ الصبر انها الفرصة التى لاتعوض ونزل من السطح وجلسنا بعد نوم اهلى وتحدتنا تم قال لى اسئلك سؤالا وتجاوبينى اوكى قلت نعم قال هل احببتى الجنس انا بصراحة احبه كتير هو غداء الروح قلت لم اجربه فقال وهو ماسك يدى يداعبها وملتصق بى قليلا اطلب منك طلب ولا تزعلى منى قلت وماهو قال اريد ان اقبلك نبى بوسة فانكسفت قليلا بطبعى تم دنوت منه اكتر واخد يبوسنى تم اقترب اكتر واخد يمص شفايفى ويدخل لسانه فى فمى ويحركه انها احلا لحضة مرة بى فى حياتى كنت اتمنا ها واليوم اجدها حقيقة وليس خيالفسحت بين دراعيه وكانى دخت لا ادرى تم اخد يداعب صدرى وينزل شى فشى بيده الى ان وصل الى كسى وانا كنت خائفة شى قليلا فاستوقفته تم دهبت الى السلم فلم اسمع او ارى شيئا فرجعت وقال ها هل من احد قلت لا قال الان وقد نامو اخر نومة وضحكنا تم قال اسمعى نفسك تنسجمى بجد قلت نعم قال ادنو منى فدنوت واخدنى فى حضنه تم اخد يمص فمى تم نومنى على الارض وصعد فوقى وفتخ ازرار من قميص طويل كنت ارتديه تم اخد بمص بين صدرى وانا اتاؤه من شدة الدة والمتعة تم فتح صدرى اكتر حتى كان كله خارج القميص واخد بمص حلمات صدرى وازدادت رغبته فقال ان هده التنورة تزعج فهل نخلعها فخلعتها على الفور وقلت لاتمسنى من جوا قال انا افهم فى هده الامور اطمئنى تم اخرج زبه الطويل الجميل المنضر فاندهشت لطوله وجماله اول مرة ارى زبا على الطبيعة فقال مصى شوى شوى فاخدت امص وهو يعلمنى كيف حتى قدف مائه تم انتهينا ودهب وهكدا كانت كل ليلة وفى الاخر وافقت على ان اقلع الكلسون بشرط ان لا يدخله فى كسى قال وعد واصبح يدعك كسى بزبه من الخارج وما اروعه واصبحت انا ارتعش من حلاوة زبه دائما فاصبحت كا زوجته برنامج معتاد دائما لا ننام حتى نستمتع به الى ان صرتعلى وشك التخرج ونحن على علاقة فقال لى دات مرة انه لايستمتع كتيرا بنيك من خارج الكس وان دخله فتصير مشكلة له ولى فما رائيك بنيك الطيز جربيه راح تستمتعى به اكتر وادخل الفكرة فى راسى مع انى لم اجربها ولم ارغب بها ولاكن مع مرور الوقت كانت احب الى من الكس كما قال وبصراحة تعودت عليها وصارت متعتها اكتر اتارة وما احلاه حين يدخله فى دالك الزب الممشوق الناعم والطويل المشوب بسمرة وكنت بيضاء ناصعة وهو تعلوه سمرة جميلة واصبحنا كل يوم اوضاع جديدة ونيك ومص الى ان تخرجت وجاء اليوم الاليم فقد تقدم لى شاب لا اعرفه ووافق ابى على الفور ان البنت سترتها الزواج وقد انهيت دراستى فرحت قليلا ولاكنى تعودت صديقى الدى اعطانى كل الحب والحنان والمتعة مادا افعل ومادا اقول لوالدى اتمنى بصدق ان ابقى مع صديقى امارس الجنس كل ليلة بسرية ويا الها من متعة وما ان دارت الايام الا وقد حان وقت العرس لقد انصدم صديقى يوم علم انى ساتزوج واتركه وحيدا وحزن حزنا شديدا وتغير لونه وهو يسالنى لمادا لم ترفضى اما كان بوسعك دالك وسوف تتالمين صدقينى قد لا يحسن معاملتك متلى فزادنى حزنا على دالك وعلى فراقه الدى قطع قلبى حتى انى فكرت فى الهروب معه الى اى مكان لا اكون معه ومعه فقط ولاكن الخوف من المستقبل ومن المجهول سيطر على ومنعنى واخيرا استسلمت لواقعى وتزوجت وانا له كارهة ولاكن من حسن حضى ان بيتنا الجديد كان بمقربة من منزلنا ليس با الكتير ودارت الايام ودات يوم وانا انشر غسيلا اد طارق يطرق بابى كان الوقت ضحى ففتحت الباب وادا هوا صديقى واعز دكرياتى بصراحة انصدمت لم ادرى ما اقوله له ولاكنه بادرنى هو قائلا لا عليكى اعلم انه كان غصبا عنك ولاكن اطمئنى سوف اجد حلا للقانا مارئيك فا متنعت ولاكن متل السابق اقنعنى انه لن يعلم احد فكان ياتينى عندما يدهب زوجى للعمل وقت الظحى وكا العادة نمارس الجنس كما كنا الى ان اتى اليوم المخوف فقد ظبطنا زوجى يوما متلبسين ودالك من اخباره احد الجيران بزيارة صديقى فى غيابهفطلقنى على الفور ولاكن كان كريما نوعا ما فاختلق عدرا لا هلى ولم يفضحنى وقال ليس من اجلك يا خائنة بل من اجل ابوك الدى اكرمنى وكان معى فى غاية الطف لم اشاء ان افضح به او اهينه بين الناس ولاكنكى لا تستاهلين ستر وعدت الى بيتى وصديقى وكما كنا واكتروالى ان جاء يوم اخر لم نتوقعه فقد حملت من صديقى بعد طلاقى بستة اشهر وما علمت الا با نقطاع الدورة واجراء تحاليل للحمل لكى اتا كد وتاكدت فمادا افعل فى هدا لقد اخبرت صديقى وقال لا تخافى ساتصرف فلم يسطع حيلة ولم يكن عنده سكنا خاص وما قاله انه سوف يتزوجنى ويستر هده الفضيحة وما كان منه الا ان اختفى تحت ضل ظروف غامضة واصبحت الان اواجه مصيرى بنفسى وحتى ضهر الحمل وانكشف الغطاء وكلهم من حولى متعجبين كيف احمل بعد طلاقى بستة او تسعة اشهر وانكر زوجى السابق دالك فطردنى ابى من بيته وسكنت عند خالتى التى ااوتنى فى بيتها والمتوفى زوجها حتى وضعت حملى وكبر الابن وصار عنده سنتان وصديقى قد اختفى وضاع الحلم ونسيت كل شى راح حتى جاء يوم كانت الساعة التاسعة صباحا وانا اتناول الفطور مع خالتى فسمعنا صوت الباب يدق ففتحت خالتى وادا هو صديقى مع امه وقد حكى لها كل شى والح عليها انه فعلا احبنى ووفا بوعده وان كان متاخرا فطلبنى من خالتى ووافقت شرط ان تخبر ابى ففرح ابى بزواجى من جديد فقد كان دائما يحمل فكرة الزواج سترة الفتاة فتزوجته وها انا الان معه فاصريت ان اكتب قصتى وعلى يد زوجى باسم مستعار للدكرى وعلم بها شخصا واحدا فقط هوا صديق زوجى الحميم ومعدن اسراره ولم يبح بشى ابدا وهده قصتى **** من قصة من مدكرات مراهقة تحياتي لكم ----------------- حصريا لبنات سكس ------------- المتعة دائما لا تتوقف عند متعة الجنس


  2. #12
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    مرحبا جميعا 0 في احد الايام كنت اتابع احدى الفضائيات المحلية واسمع اغاني شاهدت شريط في اسفل الشاشة بيها ارقام جوال بنات وشباب وعلى باب الفضول قلت لنفسي اجرب وارسلت رقمي وبعد دقائق رن جوالي و فتحت وتكلمت الو سمعت صوت فتاة صغيرة من صوتها ونبرات كلامها بانها اقل من البلوغ وقالت لي اني اخذت رقمك من القناة000 فقلت لها صح تفضلي قالت حابة اتعرف عليك ونكون اصدقاء قلت اوكى بس اهم شي عندى الصدق والصراحة وكيف اعرف انت صادقة وصريحة لازم هسة اشوفك فاعطاني العنوان وصعدت بسيارتي وحسب العنوان ذهبت وبالطريق تكلمت معها قالت ما اكدر اطلع من البيت لان الدنيا صار مغرب والاهل موجودين قتلها اوكي بس وين اشوفك قالت راح اطلع على سطح البيت واشرلك حتى تندل البيت قلت لها اوكى ورحت حسب الاتفاق شاهدتها تنتظرني على سطح البيت 0مرت ايام وذهبت ايام تكلمنا كتير بالموبايل وعرفت الكتير عنها وعرفت بانها ابنة استاذ جامعي وبطلت المدرسة ومخطوبة لابن تاجر ثرى وعمرها 17سنةوتنتظرايام معدودات للزفاف ولهذه الاسباب قلت لها انا اسف بعد انا راح انسحب من حياتك وما اسمح لنفسي اسبب لك مشاكل مع خطيبك او اهلك وقلت لها باى0بعد ايام قلائل خابرتنى وقالت اريدك تجى لبيتنا تقريبا ساعة كانت 11صباحا فقلت لها واهلك قالت كلهم مسافرين وخطيبك قالت كمان مسافر الى غير مدينة قلت لها تاكدي احسن وبعدها قالت انتظرك بالبيت ذهبت اليها وبالطريق تكلمت معها قلت لها اريد انيكك من طيزك قالت ليش من الطيز من الكسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس احسن انا مولعة عالاخر قلت لها وبكارتك قالت رايحة من زمان من خطيبي ناكنى اكتر من مرة 0طبيت على بيتها وقفلت الابواب هذه اول مرة اتقرب منها واشوفها عن قرب لمستها حسيت كتلة من نار مشتعلة ومصمصت شفايفها وصدرها البارز والواكف وحلماتها الوردية راسا هي نزعت كلسونها وكامت تطلع عيرى من البنطلون وشافته وتعجبت بحجمو الكبير 23سم حاولت تدخل راسو بين شفايفها بقوة دخل بحلكها كونها زغيرة وانا كمت امص كسها الزغيرون وكنت اتكلم مع نفسي كيف هي راح تتحمل 0قلت لها خليني انيكك على سرير امك وابوك فرفضت وقالت على سريرى حتى تبقى ذكرى فمددتها وقمت افرك شفرات كسها يمين ويسار واالعب ببضرها اعلا واسفل براس العير وهي تصرخ وتكول يلا نيجني لا تلعب باعصابي انا هايجة انا مولعة اريد هذا العير يطفي نيران كسى واثناء تلك اللحضات دخلت عيرى كلو للاخير بكسها و انقطعت كلامها وكنت اسمع انينها وهي تقول اي اي اي اي ريحنى و خليت بركان لبني الابيض على صدرها وهى لحست فتحة عيرى وقالت مافي احلا من النقطة الاخيرة من العسل وهي فاضت بشلال ماى من كسها و شكرتني على النيجة وقالت كم مرة خطيبي ناكني بس ما كان احلا من هذه ووعدتنى ان انيكها مجددا بعد الزفاف اذا سنحت الضروف 0 ارجو منكم تتكرمو وان تكتبو ارائكم وشكرا للجميع0


  3. #13
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    مرحبا بكم جميعا اليوم ساحكي لكم قصة زوجتي الشرموطة
    في البداية ساوصف لككم جسم زوجتي هي سمراء البشره تحمل نهود كبيرة بحجم الرمان ولها قوام رشيقة وخصر جميل
    وطيزها كبيرة مستديرة بارزه للخارج شعرها اسود طويل يعني كله على بعض جسم سكسي متكامل ……
    وإليكم القصة في احد الايام اتصلت بي زوجتي في الصباح حيث كنت في العمل واخبرتني بات الغسالة قد تعطلت وتريد ان تغسل الملابس واخبرتني انها تريد ان تذهب للمغسله فوافقتها الرأي وبالفعل اخذت الملابس وتوجهت للمغسلة وعند وصولها كانت المغسله خالية من الزبائن حيث يوجد عامل المغسله فقط فاعطته الكيس وبه الملابس واخذ عامل المغسله يخرج الملابس من الكيس لكي يعدهم حتى اخرج الملابس الداخلية لزوجتي وهم عبارة عن ستيانات وكليوتات واخذ يعد في الكليوتات ولكن لفت انتباهه رائحة الكليوت حيث ان زوجتي لها رائحة طيز مثيره تجعل الزب ينتصب واخذ عامل المغسله في النظر للكليوت ولم يقاوم حيث اخذ يشم الكليوت اما زوجتي فاحست زوجتي انه قد اشتهى على رائحه طيزها
    وبدات تتشرمط عليه وقالت له هل تحب هذه الرائحه فرد عليها بخبث انه يموت فيها فقالت له هل تريد ان تشمها على الطبيعه فلم يتردد عامل المغسله واجاب بنعم فقالت له زوجتي لندخل للغرفه الخلفية قبل ان ياتي احد وبالفعل دخلوا للغرفه ووقفت زوجتي ورفعت عبائتها حيث كانت تلبس جلابيه المنزل ولم تلبس تحتها كليوت وما ان رفعت العبايه حتى ظهرت تلك الطيز الكبيرة المستديرة المتعطشة للزب فاندهش الرجل وجلس خلفها ووضع انفه ما بين فلقتيها ليشم تلك الرائحه العبقه فقامت زوجتي وامسكت فلقتيها بكلتي يدها وفتحتها للاخر حتى بانت فتحت طيزها ولم يتمالك العامل نفسه فهم بالشم واللحس في طيزها حتى بلل فتحة طيزها من لعابه واسرع بفتح جرار بنطاله واخرج زبه ووضعه في طيزها وبدا ينيكها نيكا وهي تصرخ من شدة الالم والشهوه واذا بزبون يدخل المحل وقد سمع صوت التاوهات والصراخ وعرف ان هناك من ينيك وبعد ان انتهوا من النيك خرجت زوجتي من الغرفه مع العامل وإذا بالمفاجأه ذ كان الزبون احد اصدقائي وقد عرف ان زوجتي شرموطة وهنا خافت زوجتي من الفضيحه واخبرته بان لا يخبرني ولكن صديقي انتهز الفرصة وقال لها بشرط ان ينيكا فوافقت على مضض وذهبت معه لمنزله وهنا امرها بخلع ملابسها واندهش عنجما راى جسمها وقام بنزع ملابسه وزبه منتصب لاخر حد حيث كان زبه قصير لكنه متين وراس زبه منتفخ وعريض وقال لها افتحي رجلك يا شرموطة يا قحبه خليني انيكك فقالت له الحس لي كس اولا حتى اشتهي واتهيج لكنه لم يوافق على ذلك وقال لها سانيكك هكذا يا شرموطة يا خنيثة وبدا بوضع زبه في كس زوجتي القحبة ودخله لآخره وزوجتي تصرخ من شدة الالم وهو يقول لها يا قحبة خذي زبي في كسك يا خنيثه يا مخنثه تتشرمطين من وراء زوجك انا سوف انيكك نيك واشبع شهوتك يا بنت القحبه يا قحبة الرجال فردت عليه زوجتي انه يؤلمها ولكن لم يكترث لها وكان ينيكها وهم يقول لها يا شرموطة يا قحبه يا بنت القحبة انا انيكك نيك يا بنت القحبة اريدك انت وامك اللبؤه الشرموطة وهنا ردت عليه زوجتي ولكي تتخلص من الالم وقالت له ايوه انا شرموطة انا قحبة منيوكه ينيكوني الرحال واحب الزب فقال لها وامك تحب الزب كمان فقالت له تعم انها تعشق الزب نعم زوجتي وامها شرموطات يعشقن الزب واتفقت معه على ان ينيك امها ولا يخفى عليكم ان ام زوجتي قحبة وزوجتي بنت القحبة تحب النيك وتحب ان تنتاك من الرجال ويشتونها حيت كانت تقول له انا قحبة شرموطة ويرد عليها انتي قحبة مخنثة قحبة الرجال يا بنت القحبة يا وسخه يا خنيثه حتى انزل حليبه في كسها واوصلها للبيت ….
    هذه إحدى قصص زوجتي الشرموطة وانتظرا المزيد


  4. #14
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    قصتي تبدأ بسفر زوجي المتكرر الى شرق
    اسيا مع اصدقائه
    في يوم من الايام قعدت العصر مشتاقه
    للنيك بس لا يوجد زوج في البيت
    قعدت اداعب صدري واشاهد التلفزيون ابحث
    بين القنوات شي يطفىء لهيب
    شهوتي لم اجد قررت الخروج ولبست لبس
    اغراء
    قميص فضفاض بدون ستيان وبنطلون برمودا
    لاصق با الجسم الى حد
    اظهار عورتي بشكل ملفت , وقمت ادور في
    السياره في شوارع الكويت
    الى ان بدأ اثنين من الشباب بملاحقتي
    لديهم سياره مرسيدس حديثه
    وجمالهم مش بطال حلوين توقفت لهم ونزل
    احدهم يحكي معي
    ثم اعطاني رقم هاتفه كنت اتمنى ان يقول
    لي تعالي معنا ولكن!!
    ما احب الاتصالات الهاتفيه اريد شيء
    بسرعه ولمره واحده فقط لاطفىء
    لهيب كسي المشتعل , قررت انزل احد
    الاسواق ورايت تجمع كبير
    لان فيه مهرجان وبدأت اتنقل ناحية
    الرجال الى ان شاهدت شاب يلصق بي
    وكان هناك زحمه والكل يشاهد المذيعه
    التلفزيونيه تقدم المهرجان
    وبدأ الشاب يلتصق اكثر حتى احسست بعيره
    المنتفخ وبدأت الرغبه
    تشتعل لدي وبدأ يحرك جسمه يمينا وشمالا
    ليثيرني اكثر وانا منتظره
    منه المبادره ولكن بعد قليل توقف للاسف
    وهرب بعيدا خائف مني
    بحثت عن غيره لم اجد فخرجت من المجمع
    وانطلقت بسيارتي وقررت ان اتصل
    في الشابين واتصلت وكلمني كلام حلو
    اثارني اكثر الى ان سمعت صديقه يقول
    ادعوها لتزورنا في الشقه فرحت وقلت هذا
    المطلوب ولكنه لم يفعل
    فقلت له ماذا قال صاحبك سكت برهه ثم قال
    اخاف تزعلين قلت لا ما ازعل
    قال تعالي عندنا في الشقه احنا لوحدنا
    فرحت وقلت له عطني العنوان
    ودخلت عليهم واذا با الشقه رائعه وجلست
    في الصاله ودخل صاحبه ليستحم
    ويتركنا مع بعض ولم يحرك ساكنا وانا
    متلهفه للنيك انتظر منه كلمه بس
    ولكنه يتصنع الادب ثم اقترب مني ليرني
    صورا له فلمست يده ولمس يدي
    واقتربنا من بعض بهدوء ثم نظر الي ومد
    راسه ليقبلني فزادني هيجانا
    فقبلته بلهفة المشتاقه المحرومه وبدأت
    انزع ملابسه وهو متعجب الى ان مسكت
    عيره المنصب وبدأت امصه بشغف فقال لي
    تعالي الى غرفة النوم فهدئت
    قليلا ونزعت ملابسي ونمت على الفراش
    وبدأ يلحس كسي الحار ليطفىء ناره بلعابه
    البارد
    وبدأت الشهوه تعود اكبر مما كانت فأخذت
    عيره وادخلته في كسي
    وهو يتحرك بقوه الى ان نزل المني على
    بطني ثم اخذ المنشفه وخرج للحمام
    وتركني عاريه امسح منيه بمحارم ورقيه
    فجلست برهه واذا بصديقه يدخل علي عاري
    الجسد فنظرت الى عيره وكان كبيرا
    جدا فزادني شوقا له واقبل بحذر وقال اذا
    كنت راضيه واذا رافضه راح اخرج
    فتبسمت له فعرف انني راضيه وبدأ ينيكني
    بقوه وعيره الكبير متصلب اكبر
    من عير صديقه وزوجي وكان قوي البنيه فكان
    يحملني ويقلبني حيث شاء
    وينيكني بكل الاوضاع وطبعا انا مفتوحه
    من الخلف لان زوجي دائما ينيكني من الخلف
    فأخذ الدهن ودهن فتحتي الشرجيه وبدأ
    يدخل عيره المتصلب بهدوء ولما
    راني متجاوبه معه زاد في النيك حتى نزل
    شهوته على طيزي وبدأ يعض ظهري
    وانا اطالبه بان يتوقف لكي لا يظهر اثر
    على ظهري
    وبعد ان تناولنا العشاء قالوا لي سوف
    ننيكك مع بعض فرحت لاني اول مره
    اجرب ان ينيكاني اثنين مع بعض وبدأ
    يتناوبان علي واحد من الامام والاخر من
    الخلف
    احلى نيكه في حياتي كنت احلم بها وصارت
    حقيقه وتمنيت ان يوكونا اربعه
    وليس اثنان حتى خرج علينا الصباح
    استحميت وقبلتهم وخرجت وقالا لي يريدون
    موعد اخر
    قلت خلوها للظروف وما زلت احتفظ برقم
    الهاتف مع شوقي لتكرار التجربه

  5. #15
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    اهلا بكم .هذه حقيقة وقعت معي قبل 4 سنوات كنت ايامها طالبا بالجامعة حيث تعرفت بالصدفة ببنت في غاية الجمال وكان الحظ وحده سبب معرفتي بها . كنت ذات يوم واقفا معي صديق احد الممرات وبالصدفة جاءت تلك البنت

    ووقفت بقربنا تنتظر اخاها ليرجع با الى بيتهم .طبعا لم تنتبه لنا لكننا اخذنا نسترق النظرات لها وانا من اول مرة اعجبت بها لكن لم اجد الجراءة على الافتراب منها .

    المهم رجعت الى بيتي وانا افكر بجمالها وفي الايام التالية اخذت اجمع المعلومات عنها فعرفت انهاقحبة . المهم لم اراها لمدة شهر وكدت انسى امرها الى ان حدث ذات يوم ان كنت واقفا مع بنت زميلة لي واذ بتلك البنت تقف علينا وتسلم واذا بها صديقة لزميلتى .واخذت تتحادثان واناواقف .عرفتنا الزميلة على بعض فقدمت لها نفسي وانا من الداخل في غاية السعادة

    وعرفت من اول قاء ان لها مشكلةحدى المواد وبالحظ انا شاطر بهذه الماد فعلى الفور عرضت عليها خدماتى .فرحت هى وشكرتني واتفقنا على ان نلتقي اليوم التالى بالجامعة وبدات ادرسها ثم تطورت الصداقة بيننا

    وانا دائما حريص على ان اظهر بالصورة التى تعجبها شكلا وكلاما واكتشفت ان البنت سهلة ومتفتحة .ومع الايام تعرفت باخيها الذي قدمت هي ل فربطت معه صداقة واصبحت ازورهم ببيتم وسرعان ما اصبحت من اهل الدار كما يقولون .ثم اصبحت المح للبنت وهى تستجيب لي . ثم قررت ان الوقت قد حان فاخترت وقتا اعلم ام اخاها الوحيد غبر موجود بالبيت وتوجهت الى بيتها ..

    ولما وصلت فتحت لى الباب كانت لوحده فاباها يعمل طول القت وامهادائمة الخروج ولا اخان اخرين لها ....ادخلتني مرحبة واجلستني بغرفة الضيوف ...غتلن قلبلا ثم عادت تحمل لي الشاي ..اخذنا ندردش قليلا ثم اخذت انا اقترب منها حتى لاصقت فخذي ساقها واخذت ببطء اتحسسها ...لم تبد اي اعتراض واستمرت تتكلم كان لاشي يحدث وانا اتمادى ببء والشرموطة لاتبالي ...

    استمريت بعض الوقت اتحسسعا ثم شددتها الى صدري وقبلتها بعنف .....اه من تلك الشفتين ...يال الحلاوة ...استمريت اقبلا ثم ارقدتها على الكنبة ورفعت لها قميصها وخلعت ملابسها وهي مستسلمه تماما ثم اخذت الحس جسدها ....

    ثم ادرتها على ظهرها واخذت اقبل مؤخرتها البيذاء الرطبة ....الناعمة...الممتلئة....ثم اخرجت زبي ووضعته بين ساقيها لم اتمكن من ادخاله الى فتحتها فاخذت ادخه بيت سيقانها وقضيت معها وقتا رائعا .....استمرت علاقتنا بعده اشهرا الى ......يال الاسف....

    تزوجت من شاب ثري وسافر بها الى امريكا ليعيشوا هناك ....هل تعرف فتاة يمكن ان تحل محلها بالنسبة لي.............

  6. #16
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    كانت عمتي المرحومة تسكن معنا في بيت واحد تقليدي *حارة* وكان لها إبنة غاية في الجمال مملوءة الصدر والطيــز لها بزاز يجعلني أقذف دون أن أمارس العادة السرية.
    عند وفاة عمتي بقت إبت عمتي أسماء تسكن عند جدتي التي بدورها تسكن معنا بعد مرور 5 سنوات من موت عمتي سمعت أنها مخطوبة لإبن عمتي الأخرة لكنه كان مرغما على ذلك لأنها كانت وصية عمتي المتوفاة المهم كنت أزور جدتي صباحا و مساءا و كنت ألتقي ب أسماء يوميا وكانت ترتدي ملابس ضيقة جداااا حيث أنها كانت ترتدي سروال جينز ضيق حتى أطن أن طيزها سينفجر و تي-شرت ضيق حيث يظهر حملاتها عند إنتصابهما لم أكن أفكر فيها جنسيا أبدا وعند بلوغي بدأت أمارس العادة السرية وأتخيل أنني أنيكها ...
    إلى أن جاء اليوم الموعود وذهب جدتي إلى العاصمة لعملية جراحية على عينها فبقت أماء وحدها وهذا ماجعل أبي يطلب مني المبيت في بيت جدتي أي مع أسماء خوفا عليها فقبلت دون أي تردددددد
    في الليل قصدت بيت جدتي للنوم فنمت في صحن البيت أما هي فنامت في غرفتها
    الساعة 12:30 ليلا سمعت بابا ينفتح فوقفت فإذا بها أسماء تكلم حبيبها في المطبخ فدخلت علبها فوجدتها عارية تماما فأخبرتها أنها تملك أجمل جسم رأيته أغلقت الهاتف و قالت لي ماذا تفعل فجاوبتها قائلا أني أود ممارسة
    الجنس معها فأذهلني ردها بــــــــــــــــــنعم
    رفعتها وذعبت إلى غرفتها ووضعتها فوق سريرها ونزعت عني الملابس وإذا بزبي ينتصب لحجم كبير حتى أنا ذهلت منه
    قالت لي أسماء أنها تريد مني فض بكرتها فوافقت وجعلت أمص شفتها ثم نزلت إلى الرقبة البيضاء الناعمة ثم بدأت أمص حملتيها الورديتان وأخيرا نزلت إلى حبيبي كسها و بدأت ألحسه إلى أن ارتعشت وقذفت عسلها ثم بدأت أجهزها وأدخلت وحشي الهائج في كسها دخل نصف زبي وبدأ الدم يسيل كشلال فأخرجت زبي إلى توقف لإاعدت إدخاله كله ثم بدأ الفع والإخراج يتسارع طق طق طق و هي تقول أه أه أه أه أه رووووعة لذيذ جميل وأنا أدخل وعندما أوشكت على القذف أخبرتها أني سأقذف داخل الكس الممحون فوافقت على شرط أن أشتري لها دواء منع الحمل
    فقذفت ثم أخرجت وحشي الهائج المتعطش لكسها الجمييييييييل
    نمت بجانبها مدة نصف ساعة ثم وقفت وأخبرتها أني سأذهب الآن وصرنا كل يمين نمارس الجنس

  7. #17
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي


    كانت احدى ليالي الشتاء البرد ولسعه الهواء على الوجه كان يوم
    كاي يوم كنت با البيت وتشاجرنا انا وابي واخي على الشغل ومشاكل الشغل
    فنزلت من البيت وكنت معصب الى ابعد حد ...
    وصرت امشي با الشوارع متل الضايع بعد حوالي الساعة من المشي
    وانا افكر با الدنيا والمشاكل اردت ان اقطع الشارع من غير ان انتبه
    وفجاء صوت فرام سيارة ينبهني وضوها بعيني ولم احس الا وانا مشلوح عاى الارض
    وقد ضربتني سيارة لم اشعر بوجع في بداية الامر كان جسمي لسه دافي
    وسمعت صوت كان احن وارق واعذب صوت سمعته في حياتي بيقولي
    صرلك شي فيك شي انا اسفة ما شفتك انت طلعت فجاء ادامي
    قلتلي فيك تمشي لحتى اخدك على المستشفى
    بعدها قدرت اوقف بس اجري كانت عم توجعني من الضربة
    قلتلها لا سليمة ما في انا منيح
    قالت لا لازم اخدك على المستشفى وصورك
    وانا احاول اقنعها انو ما في شي يا
    مدام يا انسة ما فيني شي
    بس عبث بدها نروح على المستشفى
    قلتلها متل ما بدك ....بنروح على المستشفى
    وبا الطريق صارت تبكي وتقلي ما تقول للشرطة الي بدك ياه بعطيك
    وانا هدي قيها لا تخافي يا انسة مارح قول انو انت صدمتيني با السيارة
    وانا هديها واقنعها لا تخاف
    وصلنا المستشفى وصوروني ومشي الحال وسالوني كيف اضربت قلتلهون وقعت عن الدرج
    وبنت جيرانا هي الس اسعفتني
    طلعنا منالمشفى وكانت النتيجة رضة قوية في الفخد
    قلتلها شفتي ما في شي ضروري المشفى قالت منشان اطمن
    ماتعرفنا على اسمك قلتلها انا نادر
    وانت ما اتعرفنا على اسمك قالت مدام نيرمين
    اهلا وسهلا وصلتني على البيت بعد ما اشترتلي الادوية والمسكنات
    وطلبت رقم موبايلي منشان تتطمن علي
    وصلت على البيت وعلى التخت مباشرة من الوجع ما قدرت فكر لا بنيرمين ولا غير
    نيرمين
    وما نمنت الليل من الوجع لحتى طلع الضو وعلى المسكنات نمت
    وضليت شي اسبوع با البيت ما رحت محل ..ومدام نيرمين كل يوم تتصل فيني
    وتتطمن عني ....وكنت لما اسمع صوتها ما اشعر با الوجع وانسى الالم والوجع
    بعد ما خفيت شوي صمتت انو تعزمني على الغدا بمطعم
    ....حلوان الشفاء...متل ما بيقولو...
    واتفقنا ورحت قبلها على المطعم وناطرها وعم فكر فيها لما شفتها اول مرة كانت حلوة وجميلة بس الوجع
    كان مغمض عيوني وشل تفكيري ...ما بقى اتذكر منيح شكلها
    وفجاء بدون سابق انذار ...ومتل الصاعقة الي نزلت على راسي
    دخلت انثى على المطعم حتى كلمة انثى جدا قليلة عليها
    كانت تقطر منها الانوثة ..فانصعقت ....واندهشت
    والسوال الوحيد الي كان بعقلي ...هيدي هي نيرمين ...؟؟؟
    وصلت على الطاولة ...وبصوت احن من احلى بلبل قالت
    مرحبا ..نادر
    ونادر عم ينظر اليها وبغيبوبة ...وفجاء فقت من الغيبوبة ..
    اهلا اهلا مدام نيرمين ..اهلا فيكي
    كانت لابسة فستان احمر على قد جسمها ومفتوح مت صدرها ..وشق بزازها مبين ..
    ومن تحت كانت شقة الفستان موصلة لنص فخذها
    جلنسنا قلتلها هي اول مرة بعد مع ملاك ما مع بشر..فابتسمت بخجل
    وبلشنا نتحدث عن امورة الحياة وتسالني شو بشتغل ومن وين وهيك اساله
    وتحكيلي عن زوجها الي بيشتغل كابنت طيران والمشاكل بينها وبينو والخيانة والجرح الي بقلبها
    واشياء كتير بقلبها حكت الي ..وانا كمان حكيت الي بقلبي
    وطوال الجلسة عيوني ما فارقو بزازها ..والشق الي مبين واتخيل زبي بين بزازها
    وكيف بدي انيكها ..وهي لاحظت عيوني وين عم ينظرو ..وحست با ***** الي جواتي
    وتغدينا ..ودفعت الفاتورة وصلتها لسيارتها ...وقلتلي اليوم با الليل
    بدقلك..على الموبايل ..وطبعت بوسة على ايدها ..ونفخت عليها ..قالت بااااااااااااي
    حسيت بروحي راحت معها
    وانتظرت الليل بجنون
    حوالي الساعة 12 برن الموبايل ..وهي رقمهابيطلع على الجوال ((رقم خاص))
    يسعدلي مساكي ....مسا الورد والفل والياسمين
    نادر شو عم تعمل ..
    عم احضر تلفزيون ..
    قوم فورا تعى لعندي انا كتير خايفة في صوت با البناية وكتير مرعوبة **** يخليك تعى
    قلتلها..جاي فورا عطيني العنوان
    خلال ربع ساعة كنت عم دق باب البيت ..فتحتلي وقالت في صوت وانا كتير خايفة
    لاتخافي خلص انا هون
    كانت لابسة بيجامة عادية متل اي بنت او مدام بتكون با البيت كان كل اشي بجسمها مغطى
    قعدنا ..قلتلي تشرب قهوة ولا شاي قلتاها شاي شربت قهوة كتير اليوم
    جابت الشاي ..وهي عن تعطيني اياه كبت الكاسة علي
    على البنطلون محل الضربة تمام..عند الفخد
    والشاي سخن نار ..من الوجع والحرق ما حسيت حالي الا شلحت البنطلون وانا عم احترق
    ركضت هي على المطبخ جابت فوطة عليها ماء وبلشت تمسح ..محل ما انكب الشاي
    وهي عم تمسح ..وبعد ما هدي الوجع وهي عم تمسح
    فجاء ما بشوف الا ايري وقف ..بدو يطمن شو في
    شافت ايري لما وقف وانا با الباس الداخلي طبعا
    تابعت المسح ...وهي عم تمسح شوي شوي تلمس طرف ايدها زبي
    وهو يوقف اكتر ....
    قلتها خلص مشي الحال شكرا ...
    قامت قلتلي عن اذنك رح غيب شوي صغيرة
    قلتلها على رياحتك
    لبست البطلون ...وزبي لسه واقف ..وانا عم قلو
    يا حبيبي نام ..ما عم يرد
    يا روحي نام خلص راحت ..ما بدو
    راسو والف سيف بدو ينيكها ...لنيرمين...
    ما تحاول انا بعرف زبي بس يركب دماغو ...ما بتراجع لو على قطع رقبتو
    بعد شي عشر دقايق رجعت نيرمين ..شلحت البيجامة ولبست شي بيطير العقل
    قميص نوم ابيض شفاف ..مبين من تحتو ..كلسون ابو خط
    وبزازها كلون مبينين ...
    قلتلها نيرمين..شو هادا
    على اساس انو اتفاجات ...وانا عم قول بعقلي انبسط يا زبي متل ما بدك رح يصير
    قلتلي ...هس متل ما انت خليك ما تتحرك
    قربت صوبي شوي شوي وبدلال ...رائع
    جلست على ركبتها ....شلحتي البطلون وهي عم تقول لما شفت ايرك ما قدرت قاوم ..
    شلحتني البطلون ..والاستاذ كان موصل لاعلى درجات القمة ..
    كمشتو لايري ..وقلت ..اممممم اوووووههه
    صرلي تلات شهور ما شفت اير ..بدي اكلو اكل
    ومتل النحلة وبسرعة رهيبة حطت ايري بتمها وبلشت رضاعة ومص
    ايرك ما اكبرو ....شو طيب ...شو حلو
    تلحسو بلسانها من فوق لتحت ....وتعضو عضة خفيفة من راسو
    وانا كنت غايب عن الوعي كانت فنانة با الرضاعة
    قامت ونامت على ظهرها انا ما حسيت غير ايري صار بين بزازها رايح جاي
    قمت وبلشت امسك ببزازها وافركون..ومصمص حلمات بزازها
    ونزلت شوي شوي على كسها
    كان كسها انظف كس بشوفو ..متل التلج وبلشت الحس ومص وعض
    وتصرخ ااااااااهههههههههه ااااااااااي ايه حبيبي كمان اكتر
    كان اطيب كس بدوقو عسلو ..
    قمت كمشت راس ايري..وبلشت حفو ومشي على باب كسها وهي تصرخ نيكي
    حرام عليك ما تعذبني ..وانا افركو ودخلت راسو شوي بكها
    وصوتها اههههههههههههههههههههههه دخلو كمان
    وبدفعة وحدة حطيتو كلو ما حيست الا باظافرها على ظهري
    نكت فيها وتصرخ كمان حبيبي شد اكتر طفي ناري ونار كسي بايرك
    وكل شوي شيلو حطو على تمها ترضعو وتمصو وارجع نيكها
    شلت ايري قلتلها رح حطو بطيزك
    قلتلي لا ما بدي انا طيزي عذراء لحد هلق ما فات فيها اير
    قتلها انا رح افتح طيزك
    طلعت لقيت كريم للبشرة دهنت اصبعتي فيو وبلشت حطها بطيها وبعد شو الاطبعتين منشان يوسع طيزها
    علشان يدخل ايري كمشت الكريم حطيت شوي
    على زبي وشوي على بخش طيزها
    وشوي شوي صرت ادخلو وهي تصرخ لا ما بدي عم توجعني
    وانا عم دخل ايري وتصرخ ما بدي رح موت من الوجع اهاهاهاهاهاهاهاااااياياياياياياياياي
    دخل نصو تقيبا ووقفت وفرد مرة دفشتو بطيزها حتى صارت تبكي من الوجع والالم واللذة
    ودخل وطلع ...وهي تصرخ
    توبة اذا بنتاك مرة تاني من طيزي ...زبك دبحني
    ورح يجي ضهري شلتو من طيزها حطيتو بتمها ...كمشتو وبلشت ترضعو ..وقذف
    (( ماء الحياة ))) بتمها وعلى وجها
    قامت على الحمام ...وبعد شوي رجعت ..انا كنت غسلت با الحمام التاني
    ولبست وجلست....
    اجت قعدت صوبي قلتلي اول مرة بتناك وبحس بطعم النيك الحلو
    بس طيزي لهلق عم توجعني من تحت راس ايرك الكبير
    قلتها انا بيدي روح نام ..بتامريني بشي تاني مدام نيرمين
    قلتلي كل يوم بدي خاف ودقلك ....اتنقذني...
    قلتلها انا جاهز
    وبستها من على الباب وبعصت طيزها ..قبل الطلعة
    وانا نازل على الدرج قطلعت بزبي وقلتلو انبسطت هي نكت مرتاح هلق
    وضليت انا ومدام نيرمين....اكتر من عشر شهور كل ما تخاف دقلي
    لحتى سافرت هي وزوحها على بلد عربي ...واختفت
    كان هذا احلى يوم اعمل به حادث سيارة .....


  8. #18
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    28

    افتراضي

    كان يوما ربيعيا رائعا, وكنت في قمة نشاطي وحيويتي, فتحت محل هاتفي العمومي كالعادة، وجلست ألعب بألعاب الكومبيوتر، وفجأة رن هاتف جوالي, إنها إحدى صديقاتي التي تدرس معي في الإعلام الآلي وتكلمت معها: ألو...نهاد؟ صباحك ورد, وينك؟ تعالي أنا في المحل لوحدي إن كان بدك دروس في الإعلام الآلي, وما هي دقائق حتى حضرت نهاد بقدها الممشوق ونهديها البارزتان وكأنهما حبتا رمان قبلتي على خدي ثم جلست بجانبي تتأمل قائلة: ألم تسأم من ألعاب الكمبيوتر تعال نشاهد شيء آخر، اغتنمت الفرصة ووضعت لها فيديو رقص شرقي ساخن جدا بينما ذهبت للحانوت الذي بجواري وأحضرت علبتين من الياغورت، دخلت ووجدتها تشاهد باهتمام، ناولتها علبة الياغورت ودخلنا للغرفة الخلفية للمحل، كنت اطعمها ملعقة من اليغورت وهي تطعمني ملعقة، وفجأة خطرت ببالي أن ألطخ شفتيها بالياغورت، وقلت معقبا: آسف ساصلح الأمر، وأسرعت مقبلا شفتيها وأنا أمصهم، فيهم لذة بتجنن، ولم ادري إلا وهي قد ارتخت مستسلمة لي كليا، بعدها أخدت أقبل رقبتها وهي تتأوه وتعمل حركات بجسمها من فرط اللذة، بعدها فتحت أزرار قميصها ورحت شايل السوتيان بتعها، كان صدرها واقف كالجبل أو كالهرم منتصبا، وحلمات ثديها تكاد تطير من مكانها من شدة الإنتصاب، وابتديت امص في حلمات صدرها وهي تتأوه ورويدا رويدا كنت امرر يدي وراء ظهرها لألمس طيزها، وبعدها أخدت أمص شفتيها التي كانت أحلى من الشهد ويدي اليمنى تضغط وتعصر حلمات ثديها أما اليسرى فكانت تداعب بضرها، وفجأة دفعتني فسقطت على الأرض وراحت رامية نفسها علي وقلعت لي التي شورت، ثم أخدت تفتح أقفال البنطلون وأخرجت منه زبي الذي كان يسيل عسلا، وأخدت تلحس زبي ابتداءا من أسفل الخصيتين ووصولا إلى قمة رأسه ثم تعاود الكرة نزولا وصعودا، ثم أخدت تدخله في فمها رويدا رويدا حتى أدخلته كله أما أنا انهار جسمي من اللذة وسرت لا أستطيع المقاومة، بعدها نزعت البيكيني بتاعها وراحت تحك زبي في كسها الممتلئ ماء، وشعرت بأني قاربت على القذف فأخبرتها، عندها قامت وأدارت طيزها باتجاه وجهي وقالت لي : الحس طيزي، فبدأت ألحس طيزها وأدخل فيه أصابعي الواحد تلو الآخر، حت تهيئ واتسع قليلا بعدها قمت بإدخال رأس زبي الذي كان منتصبا كالصاروخ في طيزها بالتدريج، وهي تتأوه حتى أدخلته كله، بعدها أخدت انيك فيها وهي تتأوه من اللذة وووب، قذفت في طيزها أما هي فكاد يغمى عليها من اللذة بعدها طلبت مني ان أنيكها ثانية على أن تكون هي فوقي، ونفدت طلبها وكانت أحلى نيكة، إذ قامت وفتحت ساقيها وأنا ممددا على ظهري واضعة زبي في طيزها، وقامت بإدخال زبي في طيزها بيدها ثم أخدت في حركاتها صعودا ونزولا، ثم وهي بتنيك نامت على صدري وأخدت تلحس الشعر الموجود على صدري وتمص لحيتي وووب وقذفت حليبي في طيزها ثانية، أما هي فقامت شاكرة إياي وقامت بمسص ذكري حتى فرغت الحليب في فمها للمرة الثالثة وقانت بلحس زبي وتنضيفه من الحليب بلسانها ثم غسلت طيزها وكسها بماء كان في قارورة بجواري وودعتني بقبلات ساخنة على أمل أن ةتزورني مجددا نيك في المحل

  9. #19
    عضو سوبر الصورة الرمزية shahenda
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    256

    افتراضي

    thnx alot snafy

  10. #20
    عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    أحب ممارسة الجنس بشدة .بشرط السرية
    المشاركات
    1,102

    افتراضي

    الصداقه والمحبه كاوتار الكمان قد يتوقف عن العزف لكن تبقي مشدوده للابد

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ام مديحه (حصريا لبنات سكس )المتعة دائما مع متعة الجنس
    بواسطة مدام سكسية في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 01-18-2013, 09:51 PM
  2. قصتى انا و زميلتى فى العمل (حصريا لبنات سكس) المتعة دائما مع متعة الجنس
    بواسطة مدام سكسية في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 07-01-2012, 08:30 AM
  3. قصة ممتعة (حصريا لبنات سكس ) دائما المتعة مع متعة الجنس
    بواسطة مدام سكسية في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 06-26-2012, 09:11 PM
  4. زوجي الغائب (حصريا لبنات سكس )المتعة دائما لا تتوقف عند متعة الجنس
    بواسطة سنافى في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 06-26-2012, 03:48 AM
  5. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 04-23-2012, 12:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •