صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: قصتى مع عمتى

  1. #1
    مديرة منتدى الافلام السكس الصورة الرمزية مدام سكسية
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,121

    افتراضي قصتى مع عمتى

    أنا أسمى هشام أبلغ من العمر 20 سنه جسمى رياضى وابيض
    و لى عمتى اكبر منى بـ 4 سنوات اسمها ندى نعيش فى شقه لا يوجد فيها احداً غيرنا
    لان عمتى هى من وافقت على اقامتى معها بعد وفات ابى وامى فى حادث ومن الصعب تقيم فى شقه لوحدها واعيش انا فى شقة ولذلك قررنا ان ناخذ شقه ايجار ونبيع شققنا وندخر الاموال كى تنفعنا بعدين وبداءت ابحث انا عن عمل لاساعد فى مصروف البيت ولاننى اعشق مايسمى الجنس فكنت دائماً لا أنام قبل ما ان ادخل الحمام واعمل العاده السريه ( ضرب العشره ) وفى بعض الاحيان قد لا انام قبل ما ان اعملها مرتين ومن كثرة حبى للجنس كنت دائماً انظر الى جسد عمتى ندى الذى لم ارى مثله طول حياتى
    فياله من جسداً ابيض وصدراً كبير فلا يمر يوم الا وحضنت ندى قبل نزولى وبعد حضورى على حجة انها هتوحشنى وبعد ما اجى بحجة انى رايتها مرة ثانيه وهى لا تمانع او تشك فى احساسى لها بحضنى لها وفى يوم من الايام عدت من عملى متعب للغايه لست قادراً حتى على خلع ملابسى ولكن ليس هذا الاسوأ فالأسوأ هو استحمامى كالمعتاد بعد عودتى من عملى ولان ندى تحبنى وتعرف جيداً ان هذا الاستحمام مهم بالنسبة لى فعرضت على ان تدخل معى الحمام حتى استند عليها وتحمينى هى حيث انها راتنى لست قادراً على الاستحمام ففوجئت من كلامها لى ولا اعرف هل اقبل ام ارفض فقلت لها كيف فقالت انى عمتك ولا خجل بيننا وسرعان ما وفقت قبل التفكير فى كلامها وعدم دخولها معى الحمام حيث اننا بالداخل سنرى بعضنا بدون اى ملابس فقالت لى : اسبقنى على الحمام لحد ما اجيبلك هدومك وفوطه ودخلت الحمام وبعدقليل طرقت باب الحمام لتدخل فقلت لها ادخلى الباب مفتوح ولكنها شاهدتنى مازلت ارتدى ملابسى فقالت لى وهى ضاحكه :انت هتستحمى بهدومك ولا ايه قلتلها لآ بس انا مش قادر اقلع هدومى عشان تعبان جداً قالتلى خلاص ياسيدى ماشى والهدوم انا هقلعهالك كمان قلعتنى القميص والفانله اللى تحتيه بعد كده البنطلون وفى هذه اللحظه ماشعرت الا بقضيبى ينتصب بسرعه رهيبه وفجأه وعشان مايبنش قدامها إدتها ضهرى فاستغربت وقالتلى انت مالك فى ايه إدتلى ضهرك ليه قلتلها عادى عشان انا بحب المايه تلمس ضهرى الاول وبعد قليل قالتلى انا مش هعرف احميك وانا لابسه هدومى
    انا هتضر اقلعها عشان ضايقتنى وبعد مالاقيت قضيبى نام واسترخى لسه ببص عليها الا ولاقتها قالعه هدومها فعلاً ماعدا السنتان والاندر وفجأه ولتانى مره لاقيت زبى وقف اشد من الاول
    ولكن هذه المره شفته فانه واضح امامها لا مفر فضحكت وقالت لى ايه ده يا هشام فسكت ولا اعرف كيف اجيب فقالت لى هل يقف قضيبك على عمتك الاكبر منك فقلت لها لا فهذا غصب عنى فانا لا ارى مثل هذا الجسد من قبل ولا اعرف ان املك نفسى امامه فارجوا ان لا تغضبى منى فقالت لى لا لن اغضب منك بشرط واحد فقلت لها ما هو قالت لى : اجبنى على سؤالى اولاً فقلت لها اسئلى وساجيب بصراحه قالت لى وهى تبتسم هل تحب الجنس فقلت لها طبعاً فسكتت وابتسمت فقلت لها هل هذا هو سؤال قالت نعم فقلت لها اذاً وما هو شرطك قالت لى ان تتركنى امص قضيبك فسكت وتعجبت ولا اعرف ماذا اقول فقالت لى انت قلت ان جسمى جميل ولا تقدر ان تصمت امامه وهكذا انا ايضاً لست قادره على ان اصمت امام هذا الزب الكبير فلا تخجلنى واجعلنى امص لك قضيبك 0000 لا اعرف ماذا اقول
    ولكن هذا ما كنت ارغي فيه فماذا سيجعلنى ارفض ولكن فى وقت قبولى طلبت منها ان تمص بيوضى
    فقالت لى لن اجعلك تندم على ما سنفعله سوياً كل ماعليك ان تترك لى نفسك
    وتنسى انى عمتك فقلت لها وماذا تريدينى ان اعتبرك بالنسبة لى قالت لى من اليوم
    انا زوجتك وحبيبتك فقلت لها وهذا ما سأظل عليه بينى وبينك فقالت لى
    هل عندك مانع يازوجى ياحبيبى ان تتركنى امص قضيبك الذى لست قادره اكثر من ذلك ان اقف امامه بدون ما ان اتزوق طعمه اللذيذ فقلت لها قضيبى وكل جسمى تحت امرك افعلى بى ما تريدين
    فمن اليوم انا زوجك ولا تطلبى منى ان تفعلى شيئا افعلى بدون استأذان
    فضحكت ضحكته كاد قضيبى ان يقزف لينه من هذه الضحكه الجميله جدا
    فضحكت ضحكتها وبعدها مباشرة نزلت على قضيبى لتبتلعه باكمله داخل فمها وما ان لمسته ولعبته بلسانها الا وانا لم استحمل انا انتظرفقلت لها انتظرى اننى لست قادر ان اتحمل فاننى ساقزف لبنى
    اخرجت قضيبى من فمها وقالت لى وهى تضحك هو انت لو نزلت لبنك هيخلص قولتها ان اضحك
    لا طبعا بس انا عايز افضل اكتر وقت ممكن قالتلى لا هاتهم مره واتنين وتلاته ومايهمكش قولتلها خلاص ماشى بس انتى عايزانى اجيبهم فين قالتلى فى اى مكان انت عايز تجيبهم هاتهم بس انا عايزه اول مره فى فمى قولتلها انتى مش ( هتقرفى) قالتلى لا طبعا دى احلى حاجه ان اللبن ينزل فى كسى وفى فمى
    قولتها طب وانتى تحبى ايه اكتر قالتلى كسى طبعا بس انت عارف انى لسه بنت بنوت ومش هينفع غير انك تجبهم بره كسى او فى فمى او على بزازى قولتها طب ودلوقتى قالتلى انا عايزاهم جوه فى فمى
    قولتلها طب مصى طيب عشان انا عايز اجيبهم وبعد ما فضلت تلعب فيه بايدها واحنا بنتكلم
    رجعت تانى تمص فيه وما هى الا ثوانى والا وانا اتأوه من كثرة اللذه وقولتلها خلاص جايين فأشارت لى بيدها ان لا انتظر وان اجيبهم فى فمها وفجأه وفى الذ احساس لى فى حياتى
    ولاول مره اقذف لبنى فى فم بنت ولكن من هى هذه البنت انها مش اى واحده انها عمتى حبيبتى مراتى وبعد ماجبتهم كلهم فى فمها فضلت تمص فيه وتخرج لبنى على شفايفها لتجعلنى اراه
    و رايتها بعينى تبتلعه وتخرج لى لسانها وتفتح لى فمها لترينى انها ابتلعت اللبن كله
    فقلت لها ما هذا انك تفعلى بالظبط ما اراه فى الافلام الجنسيه فقالت لى وهى الافلام الجنسيه احسن بقى ولا انا قولتلها لا طبعا انتى احلى واجمل من كل الافلام قالت لى ان طعم لبنك لذيذ جدا قالتها وهى تتأواه بطريقه كدت ان اقزف مره اخرى وفجأه وبعد ما نام قضيبى لاقيته بيقف من تانى فضحكت وقالت لى الم تكتفى قلت لها كيف اكتفى وانا امامى اجمل جسم عارى ولو انا اكتفيت هل تعتقدين ان زبى سيكتفى فضحكت وقالت لى لو انت اكتفيت وزبك اكتفى انا وكسى لم نكتفى بعد
    فقلت لها ماذا تريدين قالت لى ان تفعل مثل ما فعلت معك قلت لها هل تريدينى امص كسك ضحكت وقالت كسى مش بيتمص كسى بيتلحس هتعرف تلحس كسى قلت لها سأحاول قالت لى طب ورينى وما هى الا ورايت كسها الذى لا يوجد ولو شعره واحده حوله رايت جماله ولم اتحمل الانتظار نزلت على كسها وفضلت الحس فيه كما قالت لى وادخل لسانى بداخله والحس حوليين منه واطلع على بزازها وافضل امص فيهم وانزل تانى على كسها والحس فيه وفجاه قالت لى مص جامد خلاص مش قادره انا هجبهم مش قادره - مص كسى اه اه ومن كثرة شعورى باللذه فضلت امص جامد ولاقيت نفسى بدون ما ان اشعر اصبعى فى طيزها وداخل على اخره وفى خلال تلك هذه اللحظه كانت هى جابتهم وفضلت برضه امص ولم اتوقف حتى قالت لى انت الان زوجى خلاص فقلت لها انى اريد ان انيكك فقالت لى كيف انت تعرف انى مش مفتوحه قلت لها لا اريدك ان انيكك من كسك ولكن اريد ان انيكك من طيزك فقالت لى هذا ما ارغب فيه ومن طيزى هتوجعنى قلت لا تخافى ساحاول ان لا اوجعك فقالت لى ان لن اقول لك لا ابدا ولكن براحه واحده واحده وجعلتها تعطينى ظهرها ومسكت قضيبى لاجعله يلمس كسها من الخارج بدون ما ان ادخله حتى تشعر بالاثاره وتترك لى نفسها وواحده واحده خليته على طرف طيزها من بره وهى تتأوه وتقول لى حبيبى يكفى هذا انا اريدك ان تدخله كله بطيزى وما ان سمعت هذه الكلمه الا وتجرات لادخله بدون خوف فادخلت راسه فلم الاحظ منها اى كلام يمنعنى من ان اكمل ما افعل فقالت لى حبيبى ادخله فدخل كلها وهى تتأوه وتقول لى قضيبك جميل جدا نكنى دخله كله هاتهم فى طيزى جوه نكنى جامد العب فى كسى العب فى بزازى يالل حبيبى هاتهم وها هى تانى مره قربت اجبهم ولكن هذه المره فى طيزها وفى نفس الوقت هى كمان كانت جابتهم وفضلت برضه العب فى كسها ولم اخرجه حتى قالت لى حبيبى لا تحرمنى من زبك ومن لبنك وطعمه اللذيذ فقلت لها من اليوم انا زوجك حبيبك ولن احرمك ابدا من هذه المتعه الجميله وتواعدنا ان نتمتع دائماً ويومياً 000 والى القاء فى القصة القادمه

  2. #2
    عضو سكسي الصورة الرمزية مستشار الجنس
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,942

    افتراضي

    مشكورة على القصه
    الى الامام مدام
    تحياتي لكي
    مستشار الجنس

  3. #3
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    309

    افتراضي

    مشكورة على القصه

  4. #4
    لبوة العراق الصورة الرمزية منيوكه
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    مملكة الحب والحنان
    المشاركات
    744

    افتراضي

    قصه رووعه ميرسي

  5. #5
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    309

    افتراضي

    ميرسي

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية عنتر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    170

    افتراضي

    أنا أسمى هشام أبلغ من العمر 20 سنه جسمى رياضى وابيض
    و لى
    عمتى اكبر منى بـ 4 سنوات اسمها ندى نعيش فى شقه لا يوجد فيها احداً غيرنا
    لان عمتى هى من وافقت على اقامتى معها بعد وفات ابى وامى فى حادث ومن الصعب تقيم فى شقه لوحدها واعيش انا فى شقة ولذلك قررنا ان ناخذ شقه ايجار ونبيع شققنا وندخر الاموال كى تنفعنا بعدين وبداءت ابحث انا عن عمل لاساعد فى مصروف البيت ولاننى اعشق مايسمى الجنس فكنت دائماً لا أنام قبل ما ان ادخل الحمام واعمل العاده السريه ( ضرب العشره ) وفى بعض الاحيان قد لا انام قبل ما ان اعملها مرتين ومن كثرة حبى للجنس كنت دائماً انظر الى جسد عمتى ندى الذى لم ارى مثله طول حياتى
    فياله من جسداً ابيض وصدراً كبير فلا يمر يوم الا وحضنت ندى قبل نزولى وبعد حضورى على حجة انها هتوحشنى وبعد ما اجى بحجة انى رايتها مرة ثانيه وهى لا تمانع او تشك فى احساسى لها بحضنى لها وفى يوم من الايام عدت من عملى متعب للغايه لست قادراً حتى على خلع ملابسى ولكن ليس هذا الاسوأ فالأسوأ هو استحمامى كالمعتاد بعد عودتى من عملى ولان ندى تحبنى وتعرف جيداً ان هذا الاستحمام مهم بالنسبة لى فعرضت على ان تدخل معى الحمام حتى استند عليها وتحمينى هى حيث انها راتنى لست قادراً على الاستحمام ففوجئت من كلامها لى ولا اعرف هل اقبل ام ارفض فقلت لها كيف فقالت انى عمتك ولا خجل بيننا وسرعان ما وفقت قبل التفكير فى كلامها وعدم دخولها معى الحمام حيث اننا بالداخل سنرى بعضنا بدون اى ملابس فقالت لى : اسبقنى على الحمام لحد ما اجيبلك هدومك وفوطه ودخلت الحمام وبعدقليل طرقت باب الحمام لتدخل فقلت لها ادخلى الباب مفتوح ولكنها شاهدتنى مازلت ارتدى ملابسى فقالت لى وهى ضاحكه :انت هتستحمى بهدومك ولا ايه قلتلها لآ بس انا مش قادر اقلع هدومى عشان تعبان جداً قالتلى خلاص ياسيدى ماشى والهدوم انا هقلعهالك كمان قلعتنى القميص والفانله اللى تحتيه بعد كده البنطلون وفى هذه اللحظه ماشعرت الا بقضيبى ينتصب بسرعه رهيبه وفجأه وعشان مايبنش قدامها إدتها ضهرى فاستغربت وقالتلى انت مالك فى ايه إدتلى ضهرك ليه قلتلها عادى عشان انا بحب المايه تلمس ضهرى الاول وبعد قليل قالتلى انا مش هعرف احميك وانا لابسه هدومى
    انا هتضر اقلعها عشان ضايقتنى وبعد مالاقيت قضيبى نام واسترخى لسه ببص عليها الا ولاقتها قالعه هدومها فعلاً ماعدا السنتان والاندر وفجأه ولتانى مره لاقيت زبى وقف اشد من الاول
    ولكن هذه المره شفته فانه واضح امامها لا مفر فضحكت وقالت لى ايه ده يا هشام فسكت ولا اعرف كيف اجيب فقالت لى هل يقف قضيبك على عمتك الاكبر منك فقلت لها لا فهذا غصب عنى فانا لا ارى مثل هذا الجسد من قبل ولا اعرف ان املك نفسى امامه فارجوا ان لا تغضبى منى فقالت لى لا لن اغضب منك بشرط واحد فقلت لها ما هو قالت لى : اجبنى على سؤالى اولاً فقلت لها اسئلى وساجيب بصراحه قالت لى وهى تبتسم هل تحب الجنس فقلت لها طبعاً فسكتت وابتسمت فقلت لها هل هذا هو سؤال قالت نعم فقلت لها اذاً وما هو شرطك قالت لى ان تتركنى امص قضيبك فسكت وتعجبت ولا اعرف ماذا اقول فقالت لى انت قلت ان جسمى جميل ولا تقدر ان تصمت امامه وهكذا انا ايضاً لست قادره على ان اصمت امام هذا الزب الكبير فلا تخجلنى واجعلنى امص لك قضيبك 0000 لا اعرف ماذا اقول
    ولكن هذا ما كنت ارغي فيه فماذا سيجعلنى ارفض ولكن فى وقت قبولى طلبت منها ان تمص بيوضى
    فقالت لى لن اجعلك تندم على ما سنفعله سوياً كل ماعليك ان تترك لى نفسك
    وتنسى انى عمتك فقلت لها وماذا تريدينى ان اعتبرك بالنسبة لى قالت لى من اليوم
    انا زوجتك وحبيبتك فقلت لها وهذا ما سأظل عليه بينى وبينك فقالت لى
    هل عندك مانع يازوجى ياحبيبى ان تتركنى امص قضيبك الذى لست قادره اكثر من ذلك ان اقف امامه بدون ما ان اتزوق طعمه اللذيذ فقلت لها قضيبى وكل جسمى تحت امرك افعلى بى ما تريدين
    فمن اليوم انا زوجك ولا تطلبى منى ان تفعلى شيئا افعلى بدون استأذان
    فضحكت ضحكته كاد قضيبى ان يقزف لينه من هذه الضحكه الجميله جدا
    فضحكت ضحكتها وبعدها مباشرة نزلت على قضيبى لتبتلعه باكمله داخل فمها وما ان لمسته ولعبته بلسانها الا وانا لم استحمل انا انتظرفقلت لها انتظرى اننى لست قادر ان اتحمل فاننى ساقزف لبنى
    اخرجت قضيبى من فمها وقالت لى وهى تضحك هو انت لو نزلت لبنك هيخلص قولتها ان اضحك
    لا طبعا بس انا عايز افضل اكتر وقت ممكن قالتلى لا هاتهم مره واتنين وتلاته ومايهمكش قولتلها خلاص ماشى بس انتى عايزانى اجيبهم فين قالتلى فى اى مكان انت عايز تجيبهم هاتهم بس انا عايزه اول مره فى فمى قولتلها انتى مش ( هتقرفى) قالتلى لا طبعا دى احلى حاجه ان اللبن ينزل فى كسى وفى فمى
    قولتها طب وانتى تحبى ايه اكتر قالتلى كسى طبعا بس انت عارف انى لسه بنت بنوت ومش هينفع غير انك تجبهم بره كسى او فى فمى او على بزازى قولتها طب ودلوقتى قالتلى انا عايزاهم جوه فى فمى
    قولتلها طب مصى طيب عشان انا عايز اجيبهم وبعد ما فضلت تلعب فيه بايدها واحنا بنتكلم
    رجعت تانى تمص فيه وما هى الا ثوانى والا وانا اتأوه من كثرة اللذه وقولتلها خلاص جايين فأشارت لى بيدها ان لا انتظر وان اجيبهم فى فمها وفجأه وفى الذ احساس لى فى حياتى
    ولاول مره اقذف لبنى فى فم بنت ولكن من هى هذه البنت انها مش اى واحده انها عمتى حبيبتى مراتى وبعد ماجبتهم كلهم فى فمها فضلت تمص فيه وتخرج لبنى على شفايفها لتجعلنى اراه
    و رايتها بعينى تبتلعه وتخرج لى لسانها وتفتح لى فمها لترينى انها ابتلعت اللبن كله
    فقلت لها ما هذا انك تفعلى بالظبط ما اراه فى الافلام الجنسيه فقالت لى وهى الافلام الجنسيه احسن بقى ولا انا قولتلها لا طبعا انتى احلى واجمل من كل الافلام قالت لى ان طعم لبنك لذيذ جدا قالتها وهى تتأواه بطريقه كدت ان اقزف مره اخرى وفجأه وبعد ما نام قضيبى لاقيته بيقف من تانى فضحكت وقالت لى الم تكتفى قلت لها كيف اكتفى وانا امامى اجمل جسم عارى ولو انا اكتفيت هل تعتقدين ان زبى سيكتفى فضحكت وقالت لى لو انت اكتفيت وزبك اكتفى انا وكسى لم نكتفى بعد
    فقلت لها ماذا تريدين قالت لى ان تفعل مثل ما فعلت معك قلت لها هل تريدينى امص كسك ضحكت وقالت كسى مش بيتمص كسى بيتلحس هتعرف تلحس كسى قلت لها سأحاول قالت لى طب ورينى وما هى الا ورايت كسها الذى لا يوجد ولو شعره واحده حوله رايت جماله ولم اتحمل الانتظار نزلت على كسها وفضلت الحس فيه كما قالت لى وادخل لسانى بداخله والحس حوليين منه واطلع على بزازها وافضل امص فيهم وانزل تانى على كسها والحس فيه وفجاه قالت لى مص جامد خلاص مش قادره انا هجبهم مش قادره - مص كسى اه اه ومن كثرة شعورى باللذه فضلت امص جامد ولاقيت نفسى بدون ما ان اشعر اصبعى فى طيزها وداخل على اخره وفى خلال تلك هذه اللحظه كانت هى جابتهم وفضلت برضه امص ولم اتوقف حتى قالت لى انت الان زوجى خلاص فقلت لها انى اريد ان انيكك فقالت لى كيف انت تعرف انى مش مفتوحه قلت لها لا اريدك ان انيكك من كسك ولكن اريد ان انيكك من طيزك فقالت لى هذا ما ارغب فيه ومن طيزى هتوجعنى قلت لا تخافى ساحاول ان لا اوجعك فقالت لى ان لن اقول لك لا ابدا ولكن براحه واحده واحده وجعلتها تعطينى ظهرها ومسكت قضيبى لاجعله يلمس كسها من الخارج بدون ما ان ادخله حتى تشعر بالاثاره وتترك لى نفسها وواحده واحده خليته على طرف طيزها من بره وهى تتأوه وتقول لى حبيبى يكفى هذا انا اريدك ان تدخله كله بطيزى وما ان سمعت هذه الكلمه الا وتجرات لادخله بدون خوف فادخلت راسه فلم الاحظ منها اى كلام يمنعنى من ان اكمل ما افعل فقالت لى حبيبى ادخله فدخل كلها وهى تتأوه وتقول لى قضيبك جميل جدا نكنى دخله كله هاتهم فى طيزى جوه نكنى جامد العب فى كسى العب فى بزازى يالل حبيبى هاتهم وها هى تانى مره قربت اجبهم ولكن هذه المره فى طيزها وفى نفس الوقت هى كمان كانت جابتهم وفضلت برضه العب فى كسها ولم اخرجه حتى قالت لى حبيبى لا تحرمنى من زبك ومن لبنك وطعمه اللذيذ فقلت لها من اليوم انا زوجك حبيبك ولن احرمك ابدا من هذه المتعه الجميله وتواعدنا ان نتمتع دائماً ويومياً 000 والى القاء فى القصة القادمه
    احلى حاجة فى الدنيا
    ممارسة الجنس مع من نحب

  7. #7
    عضو سوبر نشيط الصورة الرمزية زبير مصرى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    فى كل كس وطيز
    المشاركات
    373

    افتراضي

    مشكورة مدام
    الحياة جميلة بالحب ... لكنها لا تدوم إلا بالجنس

  8. #8
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    اموت على الكس
    المشاركات
    59

    افتراضي

    مشكووور

  9. #9
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    اموت على الكس
    المشاركات
    59

    افتراضي

    عمه نار

  10. #10
    عضو سوبر ذهبي الصورة الرمزية شوفوني
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    825

    افتراضي

    قصة بتدوخ

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصتى مع عمتى
    بواسطة aldorg في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-25-2013, 09:26 AM
  2. انا وبنت عمتى 1
    بواسطة النيك الشديد في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-29-2013, 04:12 AM
  3. حلم المراهقة ( عمتي )
    بواسطة tarok في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2012, 07:47 AM
  4. مع عمتي الحلوه
    بواسطة حسن سكس في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-04-2012, 07:32 AM
  5. بنت عمتى المراهقة
    بواسطة وائل في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-30-2011, 11:30 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •